وفد أمني مصري يزور “إسرائيل” لبحث التهدئة مع غزة

     

القاهرة-رام الله مكس
زار وفد أمني مصري رفيع المستوى الخميس، الكيان الإسرائيلي لعدة ساعات لبحث جهود التهدئة بين الفصائل الفلسطينية و”إسرائيل” على حدود قطاع غزة.

ووفق وسائل إعلام محلية بينها الأهرام المملوكة الدولة، فإن الوفد التقى خلال الزيارة بقيادات إسرائيلية لبحث جهود التهدئة.

وأوضحت أن هذه الزيارة تأتي استكمالًا للجهود المصرية المبذولة مؤخرًا لإقرار التهدئة في قطاع غزة وإتمام المصالحة بين الفصائل الفلسطينية.

وكانت حركة حماس قالت أمس إن وفدها بالقاهرة برئاسة نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري أجرى صباحًا سلسلة لقاءات مع قادة القوى والفصائل الفلسطينية التي تصل تباعًا.

وأشارت إلى أن اللقاءات تناولت ثلاث قضايا، هي: الأوضاع الحياتية في غزة، وملف التهدئة، والمصالحة الداخلية الفلسطينية.

وأوضحت حماس أنه دار خلال اللقاءات مع قادة قوى المقاومة نقاش معمق ومستفيض حول الاحتياجات الفلسطينية ومتطلبات نجاح التهدئة، وسبل تحقيق المصالحة، مشددين على أهمية التحرك الجمعي الذي يمثل الكل الوطني من منطلق الشراكة.

ويتوقع أن يصل خلال الساعات القادمة باقي وفود القوى والفصائل، خاصة فصائل منظمة التحرير لاستكمال المشاورات في الملفات الثلاثة، إذ يجري بلورة موقف فلسطيني موحد وتحقيق رؤية وطنية للتعامل مع هذه الملفات، بحسب البيان.

وتستضيف القاهرة حوارات لتنفيذ اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، بالإضافة لمباحثات مكثفة مع الفلسطينيين وأطراف دولية لحل الأزمات الإنسانية التي تعصف بالقطاع.

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية وأجنبية مؤخرًا عن مساعٍ أممية ومصرية لبلورة حلول من شأنها تخفيف الأزمات الإنسانية الخانقة بغزة، وتنفيذ مشاريع إغاثية، تشمل تثبيت وقف إطلاق النار بين فصائل المقاومة و”إسرائيل”، أو عقد هدنة بين الطرفين.