لهذا السبب اعتقلت قاصر فلسطينية وعذّبت بلبنان! ماذا ينتظرها؟

       

بيروت-رام الله مكس
في حادثة أثارت الرأي العام، اعتقلت القوى الأمنية اللبنانية قبل أيام الفتاة منال أبو صيام (15 عاما)، بعد تعرضها لحادث سير مروع في منطقة الرحاب بلبنان، ولا تزال قيد الاعتقال في انتظار تقديمها للمحاكمة وربما ترحيلها إلى الحدود مع سوريا.

وقال مصدر مطلع على حالة الفتاة أبو صيام إنّ حادث سير مروع وقع بتاريخ 10/9/2018 في منطقة الرحاب، أصيب خلاله خمسة تلاميذ، وتم نقلهم إلى مستشفى الساحل القريب للمعالجة.

وأضاف المصدر أن “المفاجأة أنه وبعد أن تم علاج أربعه أطفال وأرسلوا إلى منازلهم، اقتادت القوى الأمنية الطالبة منال من داخل غرفتها، ووضعت الأغلال في يديها، وتم ربطها إلى سريرها وكأنها مجرمة خطيرة”.

وأوضح أنه “عند الاستفسار عن هذا الوضع الشاذ الذي تم بموجبه اعتقالها، تبين أن اعتقالها جاء بسبب دخولها إلى لبنان مع عائلتها بطريقة تصفها القوى الأمنية بأنها غير شرعية”.

وقال: “بعد استفسارنا عن وجود آلاف الحالات التي تمثل هذه الحالة، وخاصة من بين السوريين، تبين أن هذه الفتاه تحمل الجنسية الفلسطينية السورية، وتدعي القوى الأمنية أنها لا تخضع للقوانين التي تنطبق على السوريين اللاجئين في لبنان!”.

وأكد المصدر أن “الفتاة القاصر موجودة الآن في مخفر الغبيري، وهي قيد الاعتقال، وأنه سيصار إلى تسليمها إلى الأمن العام اللبناني، وسوف تخضع للمحاكمة، وسيتم إرسالها إلى الحدود السورية في حال إدانتها”.

وناشد الدولة اللبنانية والمؤسسات الرسمية التدخل الفوري لحماية هذه الطفلة من الترحيل الاجباري، واحترام الدولة اللبنانية للمعايير التي وضعتها الأمم المتحدة والخاصة في وضع اللاجئين وحقوق الإنسان.