الإعلان عن انطلاق فعاليات إكسبوتك 2018

       

رام الله- رام الله مكس
أعلن اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية (PITA)، ومجموعة الاتصالات الفلسطينية الراعي الرئيسي لإكسبوتك 2018، عن موعد انطلاق فعاليات (إكسبوتك) في دورته الخامسة عشر، والذي من المقرر أن يُعقد في كل رام الله وغزة في الفترة ما بين 24-26 من الشهر الجاري، تحت شعار” نحو مستقبل أفضل”.

وأكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علام موسى خلال الإعلان في مقر شركة جوال برام الله، أهمية الأسبوع التكنولوجي، مشيدًا بالشراكة القائمة بين الوزارة وشتى الهيئات المعنية والعاملة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأثنى على الشعار الخاص بالأسبوع التكنولوجي “نحو مستقبل أفضل”، لافتا إلى الدور الكبير الذي يمكن أن تساهم فيه التكنولوجيا في الارتقاء بواقع الشعب الفلسطيني، ودفع شتى القطاعات قدما.

ولفت إلى حيوية الدور الذي تلعبه شركات الاتصالات، لا سيما على صعيد توفير خدمات الجيل الثالث، الذي أشار إلى أنه يمثل نقلة نوعية، مبينًا أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعتبر أحد القطاعات العابرة للحدود، مشيرا بالمقابل إلى عناية الحكومة بالنهوض بهذا القطاع.

وبين موسى جانبا من المشاريع والمبادرات التقنية التي تنفذها الحكومة وتحديدا الحكومة الالكترونية، لافتا في الوقت نفسه، إلى العناية التي توليها الحكومة لتشجيع الاستثمار في هذا القطاع، ما دلل عليه برزمة الحوافز التي أقرتها لهذا الغرض.

وأدان ممارسات الاحتلال بحق قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مبينا أن الحكومة والوزارة تتابعان الملف الخاص المتعلق بنية الاحتلال تركيب أبراج في الضفة لتقوية نطاق تغطية الشركات الخلوية الإسرائيلية التي تخدم المستوطنات.

وأوضح أن الوزارة خاطبت العديد من الأطراف الدولية بخصوص الإعلان الإسرائيلي حول تخصيص 40 مليون شيكل لتقوية نطاق التغطية، مبينا أن العمل على هذا الموضوع لن يتوقف.

من جانبه، أكد رئيس مجلس ادارة اتحاد شركات انظمة المعلومات (بيتا) يحيى السلقان أن إكسبوتك في عامه الخامس عشر مازال الحدث الاكبر والأهم على مستوى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وعلى مستوى الاقتصاد الفلسطيني بشكل عام.

وتحدث السلقان عن فعاليات هذا العام والتي تشمل المؤتمر التكنولوجي المتخصص والذي يعقد بتاريخ 25 سبتمبر في فندق “الميلينيوم”، حيث يستضيف فيه مجموعة كبيرة من الخبراء العالميين في أربع مجالات رئيسية.

وتشمل المجالات: الإبداع، حيث يشكل هذا القطاع أكبر منبر للإبداع والحلول الاقتصادية والمجتمعية المختلفة، والجلسة الثانية FinTech & Investment وتشمل كل جديد فيما يتعلق باستخدام التكنولوجيا في القطاع المالي والمعاملات الالكترونية.

أما الجلسة الثالثة تحت عنوان قطاع الاتصالات والتحديات التي تواجهه والتي ستكون جلسة متخصصة للنظر بالتحديات الجمة التي تواجه القطاع وسبل مواجهتها، بالإضافة الى جلسة العلاقات الدولية والتي ستركز على دور دول العالم المختلفة بالاستثمار والتنمية بهذا القطاع وأفق بناء تعاون وشراكات مختلفة وسيشارك بهذه الجلسات مجموعة من الخبراء ومدراء الشركات العالمية بالإضافة الى مجموعة من السفراء.

ودعا السلقان المهندسين ورجال الاعمال وطلبة الجامعات والرياديين للمشاركة والتشبيك والاطلاع على تجارب دولية ومحلية وقصص نجاح والتعرف على التوجهات العالمية في قطاع التكنولوجيا.

وبين أن إكسبوتك أطلق هذا العام تحت شعار “نحو مستقبل أفضل” لما لدور التكنولوجيا في تحسين وتفعيل كافة القطاعات الاقتصادية والنهوض بالاقتصاد الفلسطيني بشكل عام، بالإضافة إلى دوره في توفير فرص عمل وخلق افاق جديدة بالعمل.

وأشار السلقان الى ان الفعاليات ستعقد بالتوازي في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة وسنقوم بقطاع غزة بعمل سلسلة من اللقاءات مع الجامعات بالإضافة الى جلسة متخصصة خاصة بدور النساء في هذا القطاع.

من جانبه، شكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر اتحاد شركات أنظمة المعلومات (بيتا) على جهودهم الدائمة والحثيثة لإقامة هذا الحدث بشكل سنوي ومختلف عن كل عام لعرض أحدث ما توصلت اليه التكنولوجيا في العالم، وعملهم المستمر والدؤوب في قطاع تكنولوجيا المعلومات، وتوفير فرص العمل للعديد من المهندسين والمختصين والخبراء والشباب المهتمين في المجال.

وأشار العكر إلى أن عنوان فعاليات أسبوع فلسطين التكنولوجي لعام 2018 “نحو مستقبل أفضل “، هو ما نسعى إليه في قطاع التكنولوجيا كشركات متخصصة في هذا المجال، رغم جميع التحديات المفروضة علينا من الجانب الاسرائيلي لمحاربة تطور قطاع التكنولوجيا في فلسطين، لما له من دور اساسي في عملية التنمية والتطور الاقتصادي.

وأضاف العكر”لاشك ان التكنولوجيا أصبحت المحرك الرئيسي لكافة القطاعات الاقتصادية واصبحت التكنولوجيا الخلاقة عنواناً للمبدعين والمبتكرين الذين يبحثون عن التميز وتسويق افكارهم وتحويلها إلى مشاريع حقيقية عبر مختلف المنصات الالكترونية التي تطرح التطبيقات المتنوعة المحتوى”.

ونوه إلى أنه تم تنفيذ عديد من البرامج التي تدعم الابداع والتميز والشركات الناشئة والرياديين من خلال مؤسسة مجموعة الاتصالات الفلسطينية للتنمية المجتمعية وبالشراكة مع مؤسسات عالمية رائدة في مجال التكنولوجيا.