بعد عاصفة من ردود الفعل – عريقات: تم تحريف اقوالي في معاريف

       

رام الله مكس -اكد الدكتور صائب عريقات ان المقابلة مع “بن كاسبيت والتي لم تكن مقابلة صحافية وإنما نقاش ليس للنشر (off the record) قد اخرجت وحرفت”.

وأضاف انه “على صعيد اللاجئين قلت ان الحل على اساس مبادرة السلام العربية (حل عادل ومتفق عليه إستنادا القرار ١٩٤) ولَم اقل نلتقى جميعا فى جهنم، إنما قلت حين ينهار كل شيء ستدفعون الثمن ونلتقى جميعا فى نار دوامة العنف”

وتابع: هناك تحريفات اخرى. ولكن مواقف منظمة التحرير الفلسطينية معروفة ومحددة ونكررها بشكل يومي وموجودة على الموقع الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية ودائرة شؤون المفاوضات، واعرف ان ذلك لن يؤثر على كل من احترف تصيد تحريفات الصحافة الإسرائيلية وهل يوجد فى العمل السياسي إنسان لم تحرف اقواله، ليس هنا فحسب بل فى العالم اجمع. قمت بكتابة ١٤ كتابا والاف المقالات والمقابلات بجميع اللغات ، جنديا لفلسطين والثوابت الفلسطينية ولكن هناك فعلا نَفَر يصر على تصيد التحريفات حين تحدث وهذا ايضا امر يحدث فى كل مكان وعلى اي حال مواقفنا ثابتة ومحددة ومرتكزة للقانون الدولي والشرعية الدولية وبما يشمل تجسيد استقلال دولة فلسطين على حدود ١٩٦٧، وبعاصمتها القدس الشرقية ، حل قضية اللاجئين استنادا للقرار ١٩٤، الإفراج عن جميع الأسرى، ولا وجود إسرائيلي على اي شبر من أراضي دولة فلسطين السيدة ذات السيادة على أجواءها ومياهها الإقليمية ومعابرها الدولية، والإستيطان الاستعماري الاسرائيلي غير شرعي والى زوال . وقبضنا على الجمر طيلة سنوات المفاوضات، ولَم ولن نتنازل عن ما أقره لنا القانون الدولي”

وقال: على اي حال اليوم لدي مقابلات منشورة فى ست صحف ووكالات دولية ، حول كل هذه المواقف وكذلك الموقف من إدارة الرئيس ترامب ، التى تنفذ مايسمع صفقة القرن، وأقول بصوت مرتفع كل ما قامت به إدارة الرئيس ترامب لن يخلق حقا ولن ينشأ التزام .