3 مصابين أحدهم صحفي برصاص الاحتلال جنوب قطاع غزة

     

غزة-رام الله مكس
أصيب ثلاثة شبان أحدهم مصور صحفي بجروح، مساء اليوم الأحد، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني شرق خانيونس، ورفح جنوب قطاع غزة، فيما استهدفت طائرة مسيرة دراجة نارية شرق مخيم البريج وسط القطاع.

وأفاد مراسلنا، أن شابين أصيبا بجروح بعد إطلاق النار من قوات الاحتلال تجاه مجموعة من المتظاهرين قرب مخيم العودة شرق بلدة خزاعة، شرقي خانيونس، نقلا إثرها إلى مستشفى غزة الأوروبي، فيما أصيب ثالث شرق رفح ونقل إلى مستشفى أبو يوسف النجار في المدينة.

وأضاف أن أحد المصابين هو المصور الصحفي مازن قديح، وأصيب بشظية في يده، خلال تغطيته الأحداث شرق خانيونس.

وأطلقت قوات الاحتلال 3 قنابل صوتية تجاه المنطقة في محاولة لتفريق المتظاهرين.

ووفق مراسلنا، فإن الشباب الثائر في مجموعات الإرباك الليلي، جدد فعالياته هذا المساء، عبر إشعال الإطارات، وإطلاق الألعاب النارية، وأضواء الليزر، تجاه مواقع قوات الاحتلال، في تأكيد على استمرار التظاهرات الشعبية بأشكال متعددة ضمن فعاليات مسيرة العودة.

إل ذلك، أطلقت طائرة مسيرة للاحتلال صاروخًا تجاه دراجة نارية شرق البريج، بحجة أنها تتبع الشباب الثائر في وحدات الإرباك الليلي، دون إصابات.

وانطلقت “مسيرة العودة الكبرى” في غزة يوم 30 آذار/ مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس؛ وهي مستمرة بشكل يوميا، مع زخم أكبر أيام الجمعة، فيما شهد يوما 14و15 مايو ذروة المسيرة بمليونية كبرى واجهتها قوات الاحتلال بمجزرة دامية.

وتنادي المسيرة -وفق القائمين عليها- بتنفيذ وتطبيق حق العودة للشعب الفلسطيني إلى أرضه التي طرد منها، وذلك تماشيا مع وتطبيقا للقرارات الدولية وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بعودة اللاجئين الفلسطينيين، ومنها القرار 194 الذي نص على العودة والتعويض، إلى جانب رفع الحصار عن غزة.