استشهاد شاب برصاص الاحتلال قرب “باب العامود” وسط القدس المحتلة

       

القدس- رام الله مكس
استشهد شاب، مساء اليوم الثلاثاء، برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي في حي وسوق المُصرارة التجاري المقابل لسور القدس التاريخي من جهة باب العامود.

وقالت وزارة الصحة إن الارتباط المدني الفلسطيني أبلغها باستشهاد مواطن (لم تعرف هويته بعد) عقب إطلاق النار عليه في القدس.

وأكد شهود عيان ل،أن جنود الاحتلال أطلقوا النار دون مبرر على الشاب قرب باب العمود، دون أن يقوم بأي محاولة طعن بحسب المزاعم الاسرائيلية.

وأضاف الشهود أن مشادة كلامية وقت بين الشاب وأحد المستوطنين المتواجدين قرب باب العمود، فتدخل جيش الاحتلال من اجل حماية المستوطن وعندما حاول الشاب الفرار أطلقوا النار عليه وقتلوه.

وأوضح الشهود أنه لم يقم الشباب بأية محاولة طعن كما يزعم الاحتلال بل أنه كان مدنيا أعزل، وقد أعلن الاحتلال أنه استشهد وأنه من الضفة الغربية ويبلغ من العمر (17 عاما) دون تحديد هويته.

وقال مراسلنا في القدس إن قوات الاحتلال أغلقت “باب العامود” ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج من وإلى البلدة القديمة، وشرعت بتوقيف الشبان وتفتيشهم جسديا بصورة وحشية واستفزازية وسط انتشار واسع لقوات الاحتلال، وأجواء شديدة التوتر في المنطقة.