صور..شهيد وإصابات بقمع قوات الاحتلال متظاهري “العودة” شرق قطاع غزة

       

غزة-رام الله مكس
استشهد شاب وأصيب العشرات مساء الجمعة بقمع قوات الاحتلال الإسرائيلي متظاهرين سلميين مشاركين في مسيرة العودة وكسر الحصار شرقي محافظات قطاع غزة، تحت عنوان جمعة “كسر الحصار”.

وأفادت وزارة الصحة باستشهاد شاب في العشرينات من العمر (مجهول الهوية حتى اللحظة)، وإصابة 159 مواطنًا بجراح مختلفة، تمّ تحويل 55 منها للمشافي، بينها 33 إصابة بالرصاص الحي، منها أربعة بحالة الخطر.

أما مراسل “رام الله مكس” بمدينة غزة؛ فأوضح أن ثمانية مواطنين أصيبوا بالرصاص والاختناق بينهم سيّدة وطفل، بعدما أطلق جنود الاحتلال الرصاص وعشرات قنابل الغاز المسيل للدموع صوب جموع المتظاهرين داخل مخيم العودة شرقي غزة.

وأشار إلى أن رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة يحيى السنوار وصل إلى مخيم العودة للمشاركة في المسيرة الشعبية، وتقدم برفقة المتظاهرين إلى مسافة نحو 100 متر من السياج الأمني.

وفي المحافظة الوسطى، أفاد مراسلنا بأن مواطنًا أصيب بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق بعدما أطلق جنود الاحتلال النار وقنابل الغاز على المتظاهرين بمخيم العودة شرقي مخيم البريج.

وذكر أن تعزيزات وآليات عسكرية لجيش الاحتلال وصلت إلى منطقة التظاهرات.

وفي جنوبي القطاع، أفاد مراسلنا بخانيونس بأن العشرات أصيبوا بالاختناق- بينهم أطفال- جراء استنشاق غاز مسيل للدموع أطلقه جنود الاحتلال على المتظاهرين بمخيم العودة شرقي خزاعة شرقي المحافظة.

وأورد أن مواطنَين اثنين أصيبا بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق جراء إطلاق جنود الاحتلال النار وقنابل الغاز على المتظاهرين بمخيم العودة شرقي محافظة رفح.

وفي شمالي القطاع، أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بعدما أطلق جنود الاحتلال القنابل المسيل للدموع بكثافة صوب آلاف المتظاهرين الذين وصلوا إلى مخيم العودة شرقي جباليا.

وشهدت المناطق الشرقية لمحافظات قطاع غزة الخمس من بعد عصر الجمعة توافد آلاف المواطنين للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ26 من فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار.

واستشهد 184 مواطنًا، فيما أصيب نحو 20 ألفًا، بينهم أكثر من 70 حالة بتر بالأطراف السفلية، جراء قمع جنود الاحتلال للمشاركين في المسيرات السلمية شرقي القطاع منذ 30 مارس الماضي.