إصابات بقمع الاحتلال مسيرات بالضفة

     

رام الله-رام الله مكس
أصيب عدد من المواطنين، بقمع الاحتلال عدة مسيرات في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة.

فقد أصيب 12 مواطنًا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط منهم صحفي، والعشرات بحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت عقب صلاة الجمعة، بين مواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية رأس كركر غرب مدينة رام الله.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص “المطاطي” وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين في المسيرة السلمية التي نظمتها اللجنة الشعبية لمواجهة الاستيطان في الأراضي التي يحاول الاحتلال الاستيلاء عليها في منطقة جبل الريسان.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، أن فرقه تعاملت مع الإصابات ميدانيًّا، وقدمت الإسعافات اللازمة لهم.

وللجمعة الثالثة على التوالي، يواصل العشرات من أهالي قرية رأس كركر والقرى المجاورة ونشطاء المقاومة الشعبية ومتضامنون أجانب في المسيرات والاعتصامات لمنع سلطات الاحتلال من الاستيلاء على أراضي المواطنين بغرض التوسع الاستيطاني، حيث أدى المواطنون صلاة الجمعة فوق الأراضي المهددة.

وأكد خطيب الجمعة ناجح طعم الله، أن أهالي قرية رأس كركر وكفر نعمة وخربثا وجميع القرى المجاورة ومن معهم من متضامين من أبناء شعبنا سيواصلون دفاعهم عن أراضيهم في وجه التمدد الاستيطاني الهادف إلى انتزاعهم منها.

كما أصيب شابان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق، عقب قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 15 عامًا، شرق محافظة قلقيلية.

وقال منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي: إن مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال التي اقتحمت القرية تحت غطاء كثيف من الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع والصوت، ما أدى لإصابة شابين بالرصاص المعدني والعشرات بالاختناق.

وأضاف أن المشاركين في المسيرة تصدوا لتلك القوات بالحجارة والزجاجات الفارغة.