هيئة مقاومة الجدار والاستيطان تعلن “النفير العام” في الخان الأحمر

       

القدس المحتلة-رام الله مكس
أعلنت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان (رسمية)، اليوم الأحد، النفير العام في تجمع الخان الأحمر البدوي المهدد بالهدم من الاحتلال، شرقي القدس المحتلة، وطالبت جموع الفلسطينيين بالتصدي لكل من يحاول أن يهدم التجمع ويهجّر سكانه.

وعدّت الهيئة في بيان لها، اليوم، أن تسليم الاحتلال سكان التجمع البدوي أوامر بهدم منازلهم “ذاتيًّا”، إمعان في المضي قدمًا، بارتكاب جريمة التهجير القسري بحقّ الفلسطينيين في الخان الأحمر.

وقالت: إن “هذه الخطوة بما تتضمنه من هدم لمدرسة الخان الأحمر التي تقدم خدمة التعليم لجموع طلاب التجمعات البدوية المحيطة، وليس فقط لتجمع الخان، وتشريد عوائل الطلبة تمثل انتهاكًا خارجًا عن قواعد حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني”.

وبيّنت أن الاحتلال يصرّ على إعلان الحرب على الوجود والمشروع الفلسطيني عبر تنفيذ مخطط التطهير العرقي ضد الفلسطينيين في السفوح الشرقية للأغوار.

وأكدت الهيئة إصرارها على رفض قرار الاحتلال بهدم الخان، والاستعداد للتصدي ومقاومة تنفيذه، وعدّ هذا البيان بمنزلة إعلان للنفير العام.

وحذّرت كل من يأمر أو يساهم أو يشارك في عملية الهدم، من مسؤولي الاحتلال الإسرائيلي وضباطه وجنوده، أو أيّ من المدنيين بأنهم سيكونون عرضة للمحاسبة أمام أجهزة العدالة.

ودعت الفلسطينيين للاستعداد لـ”إشعال الأرض تحت أقدام المستعمرين في الخان الأحمر ومحيطه (..)، بما يحافظ على سلمية المواجهات الشعبية مع المحتل”.

وطالبت الهيئة، الدول الأطراف الموقعة على الاتفاقيات الدولية، باتخاذ التدابير والخطوات العملية؛ لإجبار “إسرائيل” على منع تنفيذ هذه الجريمة، وفرض العقوبات عليها حال إصرارها على الهدم.

وطالبت المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بالإعلان فورًا “ودون تريث” عن بدء التحقيق في الجرائم الإسرائيلية الواقعة ضمن ولاية المحكمة، والمرتكبة في الأراضي الفلسطينية.