6 أشقاء وشقيقات لمرشح جمهوري أميركي يصوتون ضده

       

رام الله مكس – دعا ستة أشقاء وشقيقات لنائب أميركي جمهوري من المحافظين المتشددين إلى انتخاب خصمه الديمقراطي في انتخابات منتصف الولاية المقبلة للكونغرس، فيما دعاهم النائب الطامح لولاية جديدة إلى اجتماع عائلي قد يكون حاميا.

وقد نُشر على الإنترنت فيديو بعنوان: ” #بول_غوسار لا يعمل من أجلكم”، يظهر ثلاثة أشقاء وثلاث شقيقات للمرشح.

هذا الفيلم أنجزه فريق حملة المرشح الديمقراطي #ديفيد_بريل الطامح للفوز بالمقعد الذي يشغله بول غوسار في مجلس النواب عن دائرة تغطي شمال غرب ولاية أريزونا الريفية في جنوب غرب البلاد.

ويبدأ الفيديو بتصريحات لغريس شقيقة النائب تقول فيها: “بول غوسار النائب في الكونغرس لا يبذل شيئا البتة لمساعدة الريف الأميركي”، ليردف بعدها شقيقها ديفيد: “بول لا يفعل شيئا لدائرته”.

ويأخذ الأشقاء الستة على غوسار ما يعتبرونه تقصيرا في الملفات التي تهم الناخبين، خصوصا الصحة والعمل وحماية البيئة، داعين إلى التصويت لخصمه.

ويقول تيم غوسار في هذا الفيديو: “هو لا يكترث بمصلحتكم، هو لا يسمعكم”.

وعلق بول غوسار عبر “تويتر”: “أشقائي وشقيقاتي الذين أعدوا هذا الفيلم الدعائي ضدي هم جميعا ديمقراطيون يكرهون الرئيس (دونالد) #ترمب”.

وختم النائب، البالغ 59 عاما، رسالته متوجها لمن وصفهم بـ”ديمقراطيي عائلة غوسار الستة الغاضبين”: “موعدنا عند أمي وأبي”.

ولم ترق مبادرة أشقاء بول غوسار وشقيقاته لوالدتهم برناديت، البالغة 85 عاما، وهي أم لعشرة أبناء.

وصرحت الأم لصحيفة “نيويورك تايمز” بأنها “مصدومة” و”مفجوعة” بفعل هذه الشهادات، لافتة إلى أنها تشاطر ابنها بول الآراء السياسية عينها ومبدية ثقتها بأنه سيفوز في الانتخابات.