نتنياهو: نسعى للتوصل لحل يمنع حربًا مع القطاع

       

القدس المحتلة-رام الله مكس
قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء: إنه يسعى للتوصل إلى حل؛ منعاً لاندلاع حرب جديدة على جبهة قطاع غزة، على حدّ زعمه.

وأضاف نتنياهو خلال مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر اليوم الثلاثاء أن “الحكومة الإسرائيلية تواصل مساعيها مع الفلسطينيين بهدف التوصل إلى حل فيما يتعلق بقطاع غزة”.

وواصل حديثه قائلاً: “نحاول التوصل إلى حل يعيد الهدوء والأمن لسكان غلاف غزة. الجانب الفلسطيني حذر وأعتقد أنهم يفهمون عواقب اشتعال الأمور، وأنه في حال حدوث ذلك فسيدفعون الثمن باهظًا جدًّا. لا نريد استمرار اشتعال الأمور على نار هادئة ونصرّ على إنهاء هذا الوضع”.

وحول تردده في الهجوم على قطاع غزة، قال نتنياهو: إنه لا يتردد في القيام بحرب ما دام لا يوجد خيار آخر، وأنه ما دام هنالك أمل في التوصل إلى حل فيجب استنفاده حتى النهاية.

وكان نتنياهو اتهم عباس قبل أيام بخنق قطاع غزة، مضيفا أن حركة حماس ترد بمهاجمة “إسرائيل”.

وقال في مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية انجيلا ميركل التي زارت الكيان الإسرائيلي يوم الخميس الماضي: إن “عباس شدد من قبضته المالية على القطاع، وقلص الأموال المحولة، ونتيجة لذلك فقد حصلت ضغوطات في القطاع وحماس تهاجم إسرائيل”.

ولفت نتنياهو إلى أن عباس يتدخل في محاولات الأمم المتحدة تخفيف الضائقة في القطاع، ويعرقلها طوال الوقت.

في حين توعد نتنياهو حركة حماس برد عنيف جدًّا حال هاجمت الكيان الإسرائيلي ردًّا على الضائقة التي يعيشها القطاع.

ووجه رسالة لحماس قائلا: “إذا ما اعتقدت حماس أن بإمكانها مهاجمة إسرائيل فإنها ترتكب خطأ كبيراً جداً، وستتلقى ضربة قاسية، قاسية جدًّا”، حسب وصفه.

ويعيش نحو مليوني فلسطيني في حالة اقتصادية شديدة الصعوبة في قطاع غزة بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض منذ 12 عامًا، والإجراءات العقابية التي يفرضها رئيس السلطة محمود عباس على القطاع منذ نحو عام ونصف.