بالصور…أمضى 17 عاماً في سجون الاحتلال… استقبال حاشد للأسير المحرر يحيى زبيدي في مخيم جنين

       

جنين-رام الله مكس-مصعب زيود
احتفت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في مخيم جنين، الليلة، بالإفراج عن الأسير يحي محمد زبيدي، بعد أن أمضى 17 عاما في سجون الاحتلال.

وشارك في الاحتفال، محافظ جنين إبراهيم رمضان، والنائب جمال حويل، ومدير وقائي جنين العقيد مهند أبو علي، وأعضاء المجلس الثوري جهاد مسيمي، وفاء زكارنة، وزكريا زبيدي شقيق الأسير المحرر، ونائب مدير الشرطة يوسف جاد الله، وممثلين عن المؤسسة الأمنية.

ونقل رمضان تحيات الرئيس محمود عباس، مؤكدا أن قضية الأسرى هي قضية الفلسطينيين جميعا وتشكل هما وطنيا للقيادة والشعب، وأن الإفراج عن جميع أسرانا يمثل القضية الأولى لنا.

وقال إن أبناء شعبنا ملتفون حول الرئيس الذي يواصل نضاله الدولي من أجل إحقاق كافة الحقوق المشروعة لشعبنا، رافضا كافة التحديات والضغوطات التي تمارس بحقه من أجل النيل من قضيتنا الوطنية العادلة.

من جهته، أكد المحرر زبيدي لـ”وفا”، مبايعة والتفاف أسرى “فتح” في سجون الاحتلال حول رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مناشدا العمل على بذل المزيد من الحراك الشعبي تضامنا مع الأسرى الذين يعيشون ظروفا قاسية وقاهرة جراء سياسة الاحتلال بحقهم من كافة الجوانب.

وطالب كافة أبناء شعبنا بالوقوف إلى جانب الأسرى من أجل نيل حريتهم خاصة الأسير سامر المحروم والعمل على إنقاذ حياة الأسير فؤاد الشوبكي الذي يعاني من السرطان وغيرهم من الأسرى حيث القائمة كبيرة.

يشار إلى أن المحرر زبيدي اُعتقل عام 2002 بعد استشهاد شقيقه طه الزبيدي بأيام، كما واُستشهدت والدته سميرة الزبيدي في نفس العام قبل عملية اعتقاله بنحو شهر.