توضيحية

صور..عقب انسحاب منفذ عملية حوارة.. حصار على نابلس والمستوطنون يعربدون

       

نابلس- رام الله مكس
فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي الخميس، حصارًا مشددًا على مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، عقب عملية الطعن التي جرت عند حاجز حوارة جنوب المدينة، وانسحاب المنفذ من المكان.

وأكدت مصادر محلية لمراسلنا، أن قوات الاحتلال أغلقت الحواجز كافة على مداخل المدينة، ومنها حواجز حوارة، وزعترة، ودير شرف، وعورتا، وبيت فوريك، ومفترق مستوطنة “يتسهار”، وطريق المربعة، وكذلك الطرق الفرعية المؤدية إلى نابلس، خاصة من الجهة الجنوبية.

ونصبت –وفق المصادر- عديد من الحواجز بين القرى والبلدات الجنوبية، وشرعت بعمليات بحث وتمشيط داخل بلدة حوارة، بحثا عن منفذ العملية، وتم إيقاف المركبات وتفتيشها والتدقيق في هويات ركابها.

وانتشر مئات المستوطنين عند مفترق مستوطنة “يتسهار” وعلى طول الطريق بين نابلس ورام الله، وقاموا بأعمال عربدة ورشق المركبات الفلسطينية بالحجارة، ملحقين أضرارا كبيرة بعدد منها.

وأعلن الاحتلال ظهر اليوم إصابة جندي بجراح خطرة نتيجة تعرضه للطعن قرب حاجز حوارة، وإصابة مستوطنة خلال إطلاق النار على المنفذ الذي تمكن من مغادرة الموقع بسلام.

وإثر الحصار على نابلس، أعلن تجمع دواوين عائلات الديار النابلسية نيته فتح بعض الدواوين لاستضافة أي شخص من خارج المدينة تنقطع به السبل، إذا بقيت الطرق مغلقة حتى المساء.