الاحتلال يواصل المداهمات بحثا عن منفذ عملية بركان وليبرمان يتوعد بإغلاق الحساب معه

     

طولكرم- رام الله مكس- مصعب زيود
وسعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر الجمعة، عمليات البحث عن منفذ عملية بركان أشرف نعالوة، وواصلت تمركزها في بيت ليد وشويكة بطولكرم في الضفة المحتلة، واعتقلت ابنة خاله.

وقالت مصادر محلية لمراسل “رام الله مكس”: إن جنود الاحتلال داهموا منزل المواطن محمود عواد راشد، وفتشوه في بيت ليد، واعتقلوا زوجته خلود عزام يوسف فريج، وهي ابنة خال نعالوة بعد تفتيش المنزل وتكسيره.

وأضافت أن جنود الاحتلال كرروا تفتيش المنازل المجاورة، واعتدوا على ساكنيها، وأغلقوا الطريق بين بيت ليد ومنطقة الكفريات.

وكذلك اقتحمت قوات الاحتلال بأعداد كبيرة بلدة كفر عبوش المجاورة بعشرات الجنود، وشرعت في عمليات تفتيش ومداهمات واسعة بحثل عن نعالوة.

وفي ضاحية شويكة، مسقط رأسه تواصلت في ساعات الليل عمليات الدهم والتفتيش لمنازل أقارب نعالوة تفتيشًا متكررًا، والانتشار في شوارع البلدة.

كما انتشر جنود الاحتلال في منطقة الشعراوية شمال طولكرم، وداهموا مناطق واسعة بين بلدتي علار وصيدا طوال ساعات الليل.

وقُتل مستوطنان وأصيب ثالث الأحد الماضي في عملية إطلاق نار نفذها نعالوة -وفق إعلان الاحتلال- في المنطقة الصناعية بمستوطنة “بركان” المقامة على أرضي محافظة سلفيت شمالي الضفة الغربية.

من جانبه توعد وزير الحرب الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان في تغريدة له على حسابه في تويتر “إنه سيتم إغلاق الحساب قريبا مع منفذ عملية بركان”، التي أدت إلى مصرع مستوطنين وإصابة ثالث بجراح، فيما لا تزال قوات الاحتلال تبحث عن منفذ العملية.