استشهاد شاب من بديا بزعم محاولته طعن جنود قرب سلفيت

       

سلفيت-رام الله مكس-مصعب زيود
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ظهر الاثنين عن استشهاد الشاب إلياس صالح ياسين (22) عاماً من بلدة بديا برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي بزعم محاولته طعن جندي في مستوطنة مُقامة على أراضي سلفيت شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية لمراسل “رام الله مكس” أن الشاب ياسين أصيب بجراح حرجة بعد محاولته طعن جندي في محطة حافلات بمستوطنة “أرئيل”، قبل أن يُعلن عن استشهاده.

وأوضح شهود عيان أن الحادث وقع قرب مفترق بلدة حارس شمال سلفيت، على مقربة من مستوطنتي “أرئيل” و”بركان”.

وهرعت قوات إسرائيلية إلى المكان، وشرعت بعمليات تمشيط.

وقريبًا من مكان الحدث، كان الشاب أشرف نعالوة نفذ قبل أسبوع عملية إطلاق نار داخل مصنع بمستوطنة “أرئيل”، وتجري قوات إسرائيلية خاصة عمليات بحث مكثفة عنه.

كما نعى رئيس بلدية بديا واعضاء المجلس البلدي الشهيد ياسين سائلين المولى عز وجل أن یتغمده في رحمته وبسكنه مع الأنبیاء والمرسلین في الفردوس الأعلى ولا نزكي على الله أحدا