بومبيو يصل السعودية لبحث قضية اختفاء خاشقجي

       

الرياض- رام الله مكس
وصل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى العاصمة الرياض، الثلاثاء، في زيارة غير معلنة المدة، لإجراء مباحثات بشأن قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقالت الخارجية السعودية، عبر حسابها على “تويتر”: “وزير الخارجية عادل الجبير وسفير المملكة في واشنطن الأمير خالد بن سلمان يستقبلان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو”، دون تقديم تفاصيل أخرى.

غير أن صورا ألحقت بالتغريدة تكشف عن لقاء جمع الجبير وبومبيو عقب الوصول.

وأعلن البيت الأبيض، مساء الاثنين، أن بومبيو سيتوجه إلى تركيا بعد رحلته إلى السعودية للحديث مع الملك سلمان بن عبد العزيز حول الصحفي المختفي خاشقجي.

وأمس الاثنين، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنه وجّه وزير خارجيته للقاء العاهل السعودي “فورا” على خلفية قضية اختفاء خاشقجي.

واختفت آثار الصحفي السعودي في 2 أكتوبر/تشرين أول الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.

وبينما قال مسؤولون سعوديون إن خاشقي غادر القنصلية بعد وقت قصير من دخولها، طالب الرئيس رجب طيب أردوغان المملكة بتقديم ما يثبت ذلك، وهو ما لم تفعله السلطات السعودية بعد، وقالت إن كاميرات القنصلية “لم تكن تسجل” وقت دخول خاشقجي لها.

ووافقت تركيا على طلب سعودي بتشكيل فريق تحقيق مشترك في القضية، وفي سياق ذلك أجرى فريق بحث جنائي تركي، مساء الاثنين، أعمال تحقيق وبحث في مقر القنصلية السعودية.

فيما أصدرت أسرة خاشقجي، الثلاثاء، بيانا طالبت فيه بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف حقيقة مزاعم مقتله بعد دخوله القنصلية.

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن مسؤولين أتراكَ أبلغوا نظراءهم الأمريكيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي داخل القنصلية، وهو ما تنفيه الرياض.

وطالبت دول ومنظمات غربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي، الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي، فيما عبرت دول عربية عن تضامنها مع السعودية في مواجهة تهديدات واشنطن بفرض عقوبات عليها إذا ثبت تورطها في مقتل خاشقجي.

وتتوالى ردود الأفعال عبر العالم، من مسؤولين ومنظمات، مطالبة بالكشف عن مصير خاشقجي، لتتصدر “مانشيتات” الصحف ونشرات الأخبار العالمية، بالتوازي مع التحليلات عن تداعيات هذه الأزمة على كل المستويات.