الشهيد إلياس رحل.. ولكن اسمه بقي محفورا على زيتونة الدار

       

سلفيت- رام الله مكس-عود الخفش
رحل الياس، وترك نحتا لاسمه على جذع زيتونة، ربما فكّر بأثر يتركه لمن اشتاق للشاب الطموح، الذي وصفه مقربوه بأنه مُحب للحياة والعمل.
الياس ياسين من بلدة بديا غرب سلفيت، استشهد امس الاثنين، برصاص جنود الاحتلال عندما حاول تنفيذ عملية طعن بالقرب من مستوطنة “بركان” الصناعية في شمال الضفة الغربية.
والدته مريم (50 عاما)، قالت لـ معا: “لأول مرة يأتي الياس لإيقاظي من النوم، وقال لي: قومي يما نفطر ونقعد مع بعض”، وأضافت الوالدة: “جهزت الفطور وأفطرنا معا، وحدثني عن عمله الذي سيبدأ به في مستوطنة بركان الصناعية، بعد أن ترك العمل مع أخيه لعدم كفاية المبلغ الذي يتقاضاه، وحدثني أيضا عن خططه المستقبلية، وعن تكملة بناء منزله، وعن زواجه خلال العام القادم”.
وأضافت الأم والدموع في عينيها: لم أكن أعلم في تلك اللحظات أن للقدر رأي آخر، لا يشبه أحلام الياس التي ماتت بموته، ولو كنت أعلم بما سيحدث لما تركته يذهب، وتنهي حديثها بألم وحرقة “الله يتقبلك مع الشهداء ويرضى عليك”.

روان سلامة إحدى زوجات أشقاء الشهيد، تقول لـ معا: الياس كان يحب الحياة ويخطط لمستقبله، أنهى التوجيهي، والتحق بجامعة القدس المفتوحة إلى جانب عمله مع أخيه. جميع العائلة تحبه، ومحبوب من قبل الجيران، كان يخدم الجميع، ويحب العمل، ورفيق للأطفال. لكنه ذهب وللأبد، أجهشت بالبكاء ولم تستطع مواصلة حديثها.
حتى الطفلة سامية ابنة الست سنوات، ابنة شقيق الشهيد، ذرفت الدموع وكانت تسأل أخيها وتقول: “مين بده يجيبلنا إلي بدنا ياه، ومين بده يوخدنا معه على الدكانة، مهو إلياس استشهد”.