شبح “أشرف نعالوه” يطارد جيش “إسرائيل” في أنحاء الخليل

       

الخليل- رام الله مكس
شنت قوات الاحتلال الصهيوني حملات تفتيش واسعة في عدة أحياء من مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، استهدفت منازل أسرى محررين عاثت فيها فسادا وخرابا وتكسيرا، بحثا عن المطارد أشرف نعالوة منفذ عملية “بركان”.

وأفاد مراسلنا أن قوات الاحتلال ومعها فرق تفتيش خاصة اقتحمت منزل الأسير المحرر صالح السيوري الكائن منطقة خلة حاضور شرقي المدينة، ومنزل الأسير المحرر حمد اليمني، وفتشتهما تفتيشا دقيقا، وخربت وكسرت محتويات المنزلين.

واقتحمت تلك القوات حارة الشيخ، وداهمت منزل الشقيقين والأسيرين المحررين زياد وجميل مصطفى القواسمي، وفتشته تفتيشا دقيقا، وعاثت فيه فسادا وخرابا لم يسبق له مثيل.

على ذات الصعيد، اقتحمت قوة من لواء جفعاتي الصهيوني منطقة وادي الزرزور غربي المدينة، وفتشت منزل الأسير المحرر خالد الشويكي والحقول التي تحيط به، وكذلك بعض الكهوف القريبة من المكان.

وفي حارة أبو اسنينه، اقتحمت قوة من حرس الحدود منازل الأسرى المحررين: محمد أبو تركي، وشعبان أبو اسنينه، وخليل مسعد الرجبي، وفتشتها تفتيشا دقيقا، وخربت محتوياتها، وحفرت أخاديد وثقوبا في جدران بعض المنازل، وفي البلاط الأرضي، ولم يبلغ عن اعتقالات.

 وكان من الملفت للنظر بعد متابعات مع أصحاب عدد من سكان تلك المنازل؛ أن ضابط المخابرات المرافق للقوة العسكرية كان يسأل أصحابها: اين خبأتم أشرف نعالوه! ويسأل بعض المحررين: هل تعرفون أشرف؟ هل التقيتم معه من قبل؟.

وأضاف شهود عيان أن عمليات التفتيش طالت مساجد نائية في أطراف مدينة الخليل، مثل مسجد وادي السمن، ومسجد عين دير بحا، ومسجد الإمام أحمد في منطقة المنشر، ومسجد الصحابة في حارة أبو اسنينة.