بالصور..رئيس الوزراء من الخان الأحمر: سنستمر في المقاومة الشعبية وسنفشل مخططات صفقة القرن

       

القدس المحتلة- رام الله مكس
قال رئيس الوزراء رامي الحمد الله: “إن صمودنا وثباتنا في الخان الأحمر الخطوة الأولى لإفشال صفقة القرن التي تبدأ بفصل شمال الضفة عن جنوبها والقدس عن محيطها وفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، ونؤكد ان القيادة وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس متمسكين بإفشال هذا المخطط مهما بلغت التحديات والضغوطات الدولية التي هي بالفعل موجودة وبدأت بالحصار المالي، ولكن من المستحيل ان تقبل القيادة بمقايضة الأرض والوطن بأي مال سياسي”.

وأضاف الحمد الله خلال تواجده صباح اليوم الخميس، في تجمع الخان الأحمر، برفقة عدد من الوزراء والشخصيات الرسمية: “باسم الرئيس محمود عباس اتينا للخان الأحمر للتأكيد على اننا نقف مع اهله وبجانبهم وسنبقى نساندهم وسنبقى نقدم كل الإمكانيات وسنسخرها هنا في الخان الأحمر وكل التجمعات البدوية مهما طلب منا حتى نفشل المخطط الاستيطاني وسنستمر في المقاومة الشعبية السلمية ضد الاستيطان والاحتلال في كل أماكن تواجدنا”.

وطالب رئيس الوزراء المجتمع الدولي ومنظماته وهيئاته بتوفير حماية دولية لشعبنا، كما هي في كل أماكن الصراع في العالم، مشيرا الى ان هناك طلب فلسطيني من الأمم المتحدة بتوفير حماية لشعبنا لكن القرار وغيره الكثير من القرارات تبقى حبرا على ورق عندما يتعلق الأمر بالقضية الفلسطينية، لافتا أن السيد الرئيس أوضح قبل ايام أن هناك 705 قرارات صدرت عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بخصوص فلسطين و86 قرارا عن مجلس الامن، قائلا: “لماذا لم ينفذ اي قرار السنا بشر في جميع مناطق الصراع في العالم تنفذ الحماية نطلب التوقف عن هذه المعايير المزدوجة فنحن شعب يستحق الحياة.”

وجدد الحمد الله دعوته حركة حماس الاستجابة لمبادرة الرئيس بتمكين الحكومة في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها قضيتنا لتحقيق الوحدة الوطنية، والبدء بخطوات المصالحة عبر تمكين الحكومة، مؤكدا انه لن تكون دولة في غزة ودولة بدون غزة، وان الحكومة وكل مؤسسات الدولة جاهزة أن تذهب فورا الى غزة والقيام بواجباتها.

وناشد رئيس الوزراء أبناء شعبنا كافة وفصائل العمل الوطني والإسلامي الى التواجد في الخان الأحمر لمواجهة الخطر الذي يتهدده، وافشال المخطط الاستيطاني وكل المخططات الرامية الى انهاء إقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدا على أن القيادة وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس لن تمرر هذا المخططات عبر المقاومة السلمية الشعبية.

ووجه الحمد الله التحية لأهالي الخان الأحمر، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان وعلى رأسهم رئيس الهيئة وليد عساف، وكل المتضامنين من أبناء شعبنا والمتضامنين الأجانب، كما وجه التحية الى كل من قدم التضحيات في سبيل الوطن، من شهداء أبناء شعبنا والأسرى في سجون الاحتلال والجرحى.

وتفقد الحمد الله، برفقة الوزراء، مدرسة الخان الأحمر وصافح المدرسين وعدد من التلاميذ وحيا صمودهم.

من جانبه، رحب رئيس مجلس قروي الخان الأحمر عيد خميس، باسمه وعائلة أبو داهوك، برئيس الوزراء، شاكرا الحكومة والوزارات المختلفة على ما قدمته من دعم لأهلنا في الخان الأحمر.

وقال خميس، إن الاحتلال يسعى للسيطرة على البوابة الشرقية للقدس وهو يسعى لتفريغ القدس من أهلها، وإذا تم هدم قرية الخان الأحمر سيتأثر كل فلسطيني، وكذلك سينتهي حلم الدولة الفلسطينية، ولكن بوعي الشعب الفلسطيني والإرادة والتصميم سنواصل صمودنا هنا مهما حصل، ولنا عبرة بقرية العراقيب التي هدمت 134 مرة.

وأشار إلى أن شعبنا الفلسطيني سيبني قرية الخان الأحمر في حال قيام الاحتلال بهدمها.

إلى ذلك، قال أمين سر حركة فتح في كلمته ألقاها باسم فعاليات القدس، إن هذه الزيارة للقدس وبوابتها الشرقية تشكل أمرا هاما، فالقدس تتعرض لهجمة غير مسبوقة من الاحتلال.

وأضاف أن وجود الحكومة الفلسطينية وعملها ودعمها المتواصل يسهم في صمود أبناء شعبنا الفلسطيني، والزيارة اليوم لرئيس الوزراء تأكيد على أن البوصلة هي باتجاه مدينة القدس، وأن القيادة لن تقدم أي تنازلات ولن تقبل بأي صفقات لا تتضمن مدينة القدس عاصمة لدولة فلسطين.

وقال: مهما فعل الاحتلال ومهما كانت الهجمة الشرسة على المقدسيين ستبقى هاماتهم عالية، وسنبقى منغرسين في القدس ولن نكرر نكبة 1948 وسنواصل الصمود حتى الحرية والاستقلال.

إلى ذلك، قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، إن وصول رئيس الوزراء في هذا الصباح الباكر للخان الاحمر جاء للتأكيد على رسالة سيادة الرئيس وحكومته بالوقوف إلى جانب أهلنا في الخان الأحمر.

وأضاف أن الاعتصام متواصل منذ 121 يوما جرى خلالها التصدي للجرافات 4 مرات، ولن نسمح بهدم قرية الخان الأحمر، مشيرا الى بيان المدعية العامة الدولية الذي أكد بالأمس على ان هدم الخان الأحمر يمثل جريمة حرب.

وقال إن حضور رئيس الوزراء بنفسه إلى الخان الأحمر يعزز معنويات المعتصمين ومعنويات أهلنا في الخان الأحمر.