عميد الأسرى المقدسيين يدخل عامه الـ33 بسجون الاحتلال

       

القدس-رام الله مكس
دخل الأسير المقدسي سمير إبراهيم محمود أبو نعمة (58 عاما) “أقدم أسير مقدسي”، اليوم السبت، عامه الـ33 على التوالي داخل سجون الاحتلال.
وكان الاحتلال اعتقل سمير بتاريخ 20/10/1986 من شارع صلاح الدين في القدس المحتلة، وتم نقله إلى معتقل المسكوبية وتعرض لتحقيق قاس، ووجه له الاحتلال تهمة الانتماء لحركة ‘فتح’، وتفجير باص رقم 18 مقابل المحطة المركزية في شارع يافا في عام 1983، ما تسبب بقتل ستة مستوطنين وجرح عدد كبير منهم، كما قام بتزويد منفذي عملية باب المغاربة بالسلاح، والتي قتل فيها جندي “إسرائيلي” وجرح 69 إسرائيليا، وحكمت عليه محكمة الاحتلال بالسجن مدى الحياة.
يعاني الأسير سمير من آلام متواصلة في يده اليمنى نتيجة للتعذيب الذي تعرض له، وآلام حادة في مركز الأعصاب في العامود الفقري وانزلاق الفقرة العاشرة في الرقبة، وكسر في الأنف، وآلام في الأذن، وأجريت له عدة عمليات جراحية.
وتعرض للعقوبات والعزل عدة مرات بسبب نشاطه داخل السجن، وقد تحرر جميع أبناء مجموعته ضمن الصفقة الأخيرة قبل سبع سنوات، وحرمه الاحتلال من التحرر في صفقات التبادل عدة مرات، وهو أحد الأسرى المدرجين ضمن الدفعة الرابعة للإفراج التي تراجع عنها الاحتلال.