بعد 14 يومًا على مطاردته…الاحتلال يحذر المواطنين من مساعدة المطارد “نعالوة”

       

طولكرم- رام الله مكس
حاصرت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدرسة أساسية في البلدة القديمة في الخليل؛ ظنًّا أن المطارد أشرف نعالوة يتحصن داخلها، في حين ألصقت منشورات على الجدران تحذر من مساعدته.

وأفاد مراسلنا أن حالة من الهوس أصابت قوات الاحتلال بعد مرور أربعة عشر يوما على اختفاء المطارد أشرف نعالوة؛ منفذ عملية التجمع الاستيطاني بركان.

 وقال سكان منطقة “قب الجانب” في البلدة القديمة من الخليل، إنهم استيقظوا قبل طلوع الفجر على أصوات مكبرات الصوت التي تنادي: اخرج يا أشرف من المدرسة، نحن نعلم أنك داخلها، وقد طوق المئات من جنود الاحتلال مدرسة النهضة الأساسية القريبة من حارة أبو اسنينة عدة ساعات ظنا منهم أن نعالوة يختبئ داخلها، وبعد أكثر من ساعتين من حصارها اقتحم الجنود المدرسة، وفتشوها صفا صفا، ولم يجدوا بداخلها أحدًا.

وفوجئ المواطنون الفلسطينيون بإلصاق منشورات على الجدران في منطقة الكرنيتينا ومركز رعاية الوكالة ومنطقة وادي الهربة جنوبي الخليل تحذر من تقديم المساعدة للمطارد أشرف نعالوة، وتحذرهم بالاعتقال الطويل وهدم منازلهم حال ثبوت مساعدتهم له.