شاهد- مستوطنون هاجموا المزارعين دون تدخل جنود الاحتلال

       

رام الله مكس – كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن تصوير جنود من جيش الاحتلال الإسرائيلي وهم يقفون مكتوفي الأيدي، بينما كان المستوطنون يرشقون الحجارة على المواطنين الفلسطينيين، ولم يتحركوا لوقفهم.

وقد وقع الحادث يوم السبت، قرابة الساعة العاشرة والنصف صباحا، عندما نزلت مجموعة من المستوطنين من بؤرة “جفعات رونين” ورشقوا الحجارة باتجاه مزارعين فلسطينيين تواجدوا في قطعة أرض زراعية بين بورين وحوارة.

ووفقا لتقارير فلسطينية نقلتها منظمة “يش دين”، فقد عاد المستوطنون إلى جفعات رونين بعد الحادث، وفي غضون نصف ساعة عادت مجموعة أكبر وواصلوا رشق الحجارة على الفلسطينيين الذين كانوا يقومون ببناء سياج في بورين.

في الفيديو الذي تم توثيق الجنود فيه، قامت مجموعة من عشرة مستوطنين على الأقل، بعضهم ملثمين، بإلقاء الحجارة على الفلسطينيين، وعلى بعد أمتار قليلة تواجد على الأقل ثلاثة جنود يرتدون الزي العسكري ولا يفعلون شيئاً.

وخلال مقطع الفيديو، الذي يستغرق حوالي دقيقة ونصف، يظهر المستوطنون وهم يكسرون السياج أثناء تواجد الجنود هناك.

وأدى الاعتداء إلى إصابة ثلاثة مواطنين بجروح وتضرر سيارة يملكها المواطنون.

وزعم الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، في رده، أنه “خلال ساعات ظهر يوم السبت، بدأ احتكاك، شمل إلقاء الحجارة على نطاق واسع بين المستوطنين والفلسطينيين، ومحاولة إشعال نار من قبل الفلسطينيين. وقام جنود الجيش وحرس الحدود، الذين وصلوا إلى الموقع فور بدء الاحتكاك، باستخدام الوسائل لوقف الاحتكاك ومنع حدوث حريق متعمد ومنع رشق الحجارة من قبل المستوطنين. يعرض مقطع الفيديو المعني صورة جزئية للحدث فقط”.