دول تعاني من ‘السمنة’ و’نقص التغذية’ في آن واحد

       

رام الله مكس-وكالات
تعاني شعوب بعض الدول من مشاكل التغذية بشكل أكثر وأوضح من غيرها، حيث تتواجد في هذه الدول نسبة عالية من البدناء وكذلك نسبة عالية من النحيفين في الوقت نفسه.
وحسب ما ورد في إحصائيات الشبكة الدولية للصحة، “NCD-RisC”، تأتي في مقدمة هذه الدول “المتناقضة”، كل من: الولايات المتحدة، جنوب إفريقيا، بريطانيا، البرازيل، الهند وكذلك أستراليا.

وعلى سبيل المثال، تبلغ نسبة الفتيات البدينات في البرازيل 36%، بينما تصل نسبة النحيفات (وزنهن أقل من الحد الطبيعي) إلى 16%. أما في جنوب إفريقيا، فبين كل ثلاثة شبان يوجد واحد نحيف وآخر بدين، أما الأخير فهو طبيعي الوزن.

أما على النطاق الدولي، فيعاني أكثر من 815 مليون شخص من نقص التغذية حول العالم، والعدد في زيادة تصاعدية بنسبة 2.5% في كل عام جديد.

وفي الوقت نفسه، تضاعفت أعداد الناس الذين يعانون من السمنة حول العالم، بنسبة ثلاث مرات خلال 40 عاما مضت، حيث وصلت أعدادهم إلى 600 مليون شخص.

وتعود الأسباب في مشكلة السمنة المعاصرة إلى استشراء وانتشار المأكولات سريعة التحضير غير الصحية، ناهيك عن ازدياد أعداد الوظائف المكتبية وتطور وسائل النقل والتكنولوجيا الرقمية.