الراصد- أمطار وفيرة وثلوج خلال الشتاء الحالي

       

رام الله مكس – موسم بارد وممطر ومثلج أحياناً، هكذا بدأ الراصد الجوي حديثه عن التوقعات الخاصة بالشتاء الحالي بعد صدورها، منوهاً إلى أنه سيكون مختلفاً عن المواسم القليلة السابقة، نتيجة ارتفاع مؤشرات بعض الظواهر الجوية المؤثرة على المنطقة والتي كانت في الطور السلبي في معظم فترات السنوات الأخيرة.

وأضاف الراصد الجوي إلى أن كميات الأمطار خلال الموسم، وبحسب النموذج العددي الإحصائي الموسمي والذي يحتوي على بيانات أكثر من 150 عام، ستكون أعلى من معدلاتها، وستتراوح ما بين 105 و127% من المعدل السنوي العام في المدن الفلسطينية،وربما تتجاوز ذلك في بعض المناطق. في حين ستكون درجات الحرارة حول إلى أدنى من معدلاتها في القسم الأكبر من الخريف والشتاء.

وفيما يتعلق بالثلوج قال أن فرصة تساقطها مرتفعة مقارنة بالسنوات الماضية، حيث كان أعلى احتمال لتساقط الثلوج خلال الموسم الماضي43%، بينما ارتفع ليصل إلى 71% لمرة وحدة و57% لأكثر من مرة في الموسم الحالي متوقعاً أن تشهد الجبال الفلسطينية تساقطاً للثلوج خلال الأشهر الثلاثة القادمة، وربما أكثر من مرة.

وأشار الراصد الجوي إلى أن الشتاء الحالي سيكون خليط من شتاء 06-07 و94-95 و86-87 و63-64و53-54 ، وهي سنوات تميزت بأمطار وفيرة وبرودة كبيرة في الكثير من الفترات، بالإضافة لتساقط الثلوج خلالها.

وبين الراصد الجوي أن ما يميز هذا الشتاء هو اجتماع العديد من التذبذبات الخاصة بالغلاف الجوي والمائي والشمسي مع بعضها بقيم إيجابية للمنطقة وفلسطين، فالنشاط الشمسي حالياً منخفض مقارنة بالسنوات الماضية، ولكن وبالرغم من ذلك فإن الرياح الستراتوسفيرة والظواهر الخاصة بطبقة التروبوسفير والمسطحات المائية والثلوج فوق سيبيريا ارتفعت إلى قيم إيجابية، وهو ما يدفع غالباً بمواسم فوق المعدلات في المنطقة.

وختم الراصد الجوي قوله أن السنوات التي تكون فيها الأمطار أعلى من معدلاتها ليس شرطاً أن لا تعاني من الانقطاع المطري لفترات قد تكون طويلة أحياناً، وهو غير مستبعد خلال الموسم الشتوي الحالي نتيجة ما أسماه بتوقع حدوث ظاهرة احترار طبقة الستراتوسفير فوق القطب الشمالي خلال النصف الثاني من فصل الشتاء إلا أن الموسم سيكون مميزاً بأمطاره وثلوجه بالرغم من ذلك، ولكنه سيكون أيضاً متطرفاً في بعض الفترات.