الحملة الوطنية: هناك أزمة ثقة بين الشعب ومؤسسة الضمان

       

رام الله-رام الله مكس
أكدت الحملة الوطنية للضمان الاجتماعي وجود أزمة ثقة بين الشعب ومؤسسة الضمان.

وقالت الحملة في مؤتمر صحفي إن هناك غيابا لوجود إدارة شفافة ومحوكمة للضمان الاجتماعي وبخاصة في ظل وجود أزمة ثقة بين الشارع وبين المؤسسة العامة للضمان، إضافة لغياب كامل للهيكل التنظيمي والأنظمة المالية والإدارية للضمان.

واتهمت الحملة وزير العمل رئيس مجلس إدارة الضمان الاجتماعي مأمون أبو شهلا، بالتصرف كوزير داخل مؤسسة الضمان وليس كرئيس لمجلس إدارة المؤسسة.

وقال عضو الحملة الوطنية عصام عابدين إن وزير العمل أبو شهلا يخلط بين دوره كوزير ودوره كرئيس مجلس إدارة مؤسسة الضمان التي تعتبر مؤسسة مستقلة بالكامل. مضيفاً: المطلوب فصل كامل بين دور وزير العمل ودوره كرئيس لمؤسسة الضمان.

وأكد عابدين أنه لا يوجد صلاحية واحدة لرئيس مجلس إدارة الضمان عدا كونه يدير اجتماعات المجلس، ولا يجوز له أن يصدر قرارات منفردة. متابعاً: نؤكد على ضرورة مأسسة الضمان وعدم تفرد شخص رئيسها فيها.

وأوضح أن “هناك محاولات لافراغ أنظمة وتعميمات تتعلق بقانون الضمان الاجتماعي من مضمونها”. مؤكداَ رفض الحملة لإلغاء الضمان الاجتماعي.