بالصور…إحياء ذكرى استشهاد ياسر عرفات في رام الله

       

رام الله-رام الله مكس
أحيت مؤسسة ياسر عرفات، مساء اليوم السبت، الذكرى السنوية الرابعة عشرة لاستشهاد القائد المؤسس ياسر عرفات، بمهرجان مركزي أقامته في قصر رام الله الثقافي، ومنحت جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الجاري 2018 إلى جامعة بيرزيت.

وقال أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، في كلمته، ممثلا عن الرئيس محمود عباس، : “أربعة عشر عاماً مرت على رحيل الزعيم الخالد، وأراها ولا أشك أنكم ترونها مثلي صفحاتٍ من نور في كتاب فلسطين الذي ما زال أبو عمار حتى الآن يخط فيه فصولاً من المواجهاتِ والتحديات والبطولات بقوةِ حضوره في الذاكرة الوطنية، كأمثولةٍ ورمزٍ ومسيرة، ما زالت تصعد نحو أهدافها العادلة بثبات على المبادئ وصمود في خنادق المواجهة”.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات ناصر القدوة، : “نلتقي لنؤكد الوفاء لياسر عرفات والتزامنا بما خطه لنا، ونشحذ الهمم لمواجهة الصعوبات الكبرى التي تحيط بنا، والأهم أننا نلتقي لنؤكد على جوهر ما مثله عرفات من الكيانية الوطنية، وسبل مواجهة الصعاب وعلى رأسها الانقسام والتدهور الاجتماعي والاقتصادي والتطرف الإسرائيلي، والتوجه نحو الفاشية، وإنكار الحقوق الوطنية الفلسطينية، والانقلاب الأميركي على المواقف الفلسطينية”.

بدوره، شكر عضو لجنة إدارة مؤسسة ياسر عرفات، علي مهنا، الذي أعلن الفائز بالجائزة لهذا العام، أعضاء اللجنة على جهودهم الكبيرة وإدارة المؤسسة على تسهيل عمل اللجنة، كما توجه بالشكر لكل من تقدم بترشيح للمؤسسة، خاصة من لم يحالفهم الحظ، وبينها الشركة التي أسسها مجموعة من الأسرى المحررين لتطوير أوضاعهم، قائلا: نوجه التحية لهم ومن خلالهم للحركة الأسيرة على عطائها وصمودها وتضحياتها ولمثل هذه المبادرات التي تستحق كل الدعم والتأييد.

وقدم عبد الرحيم والقدوة الجائزة لممثل جامعة بيرزيت، رئيس مجلس الأمناء حنا ناصر.
وقال ناصر، في كلمته عقب استلام الجائزة، “يسعدنا ويشرفنا أن نحصل في جامعة بيرزيت على جائزة ياسر عرفات للتميز الأكاديمي ضمن فعاليات الذكرى الرابعة عشرة لاستشهاد القائد ياسر عرفات، الذي كان وما يزال رمزا بارزا لفلسطين، ونتطلع لتحقيق الحلم الذي آمن به ألا وهو استمرار النضال حتى التحرير والوصول للعاصمة القدس”.

وقدم الشاعر منذر الراعي قصيدة “يا صاحب البيت” في الاحتفال وهي من إنتاج مؤسسة ياسر عرفات وقدمت اليوم للمرة الأولى، كما أدت فرقت راهبات الوردية من القدس عرضيا فنيا.

وحضر المهرجان أعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة “فتح”، والأمناء العامون للفصائل، ووزراء وممثلون عن السلك الدبلوماسي وعن مختلف المؤسسات الوطنية والشعبية والأمنية في الوطن.