اللحام: أحذية غزة ترد على المتاجرة بدم الشهداء

       

رام الله-رام الله مكس
وصف عضو المجلس الثوري لحركة فتح محمد اللحام ما حصل بالأمس في قطاع غزة بأنه الرد الامثل على مشروع حركة حماس والاحتلال الاسرائيلي والسفير القطري محمد العمادي المتمثل بتطبيق الخطة الامريكية الاسرائيلية لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية .

ففي ندوة عقدت السبت في مقر حركة فتح بمخيم الدهيشة قال اللحام “ان ضرب موكب السفير العمادي وقيادة حماس بالأحذية والحجارة يوم امس في غزة ما هو إلا ابلغ رد من شعبنا على الانزلاق الخطير لحركة حماس مع المشروع الامريكي في تحويل قضية شعبنا الى قضية مساعدات وتقزيمها الى هذا المستوى المتدني بالمتاجرة بدماء الشهداء في سبيل الحفاظ على انقلابها وخطفها لأهلنا في قطاع غزة كرهائن لأجندتها الداخلية والاقليمية “.
وأشار اللحام في حديثه الى ان مقاطعة الفصائل للسفير العمادي هي تعبير واضح عن رفض كافة المضامين التي يحملها والهادفة لإيقاع الضرر بالقضية الفلسطينية خدمة للاحتلال وللإدارة الامريكية في سبيل حل ازمة بلاده في المنطقة على حساب دماء ابنائنا وثوابتنا الوطنية.
وأضاف اللحام “ان تعرية مواقف حماس وخداعها نضجت بمقاطعة الفصائل لسلوك حماس وبرامجها المؤذية لشعبنا كدليل واضح لخطف حماس للحالة الفلسطينية اتجاه الاحتلال فيما يسمى الهدنة على حساب العمق الوطني المتمثل بالمصالحة والوحدة التي تدير حماس ظهرها لها وتهرول لدولة الاحتلال وإذناب الامريكان على حساب دماء شعبنا”.
ووصف اللحام ما يحصل بأنه ” تقاطع مصالح بين مثلث الاحتلال وحماس وأذناب الامريكان لتشديد الحصار على شعبنا والقيادة الفلسطينية المتمثلة بمنظمة التحرير والرئيس عباس لمواقفه المتمسكة والمدافعة عن الحق الفلسطيني والتي كان اخرها رفض مطلبهم بوقف مخصصات الشهداء والأسرى بينما تتعهد حماس للاحتلال عبر العمادي بالالتزام التام بوصول الاموال القطرية للقائمة التي صادق عليها الاحتلال امنيا”.