هل إختلف طعم السجائر؟؟ وما حقيقة أول أكسيد الكربون ؟

     

رام الله مكس-وكالات
أول أكسيد الكربون. غاز شديد السمية. اثار حفيظة المدخنين، ولاقى تعليقات مختلفة على وسائل التواصل الاجتماعي، عندما اضيف الى علب السجائر الاجنبية بجانب “القطران والنيكوتين”.

جل التعليقات على منصات العالم الازرق، ذهبت بعيدا في التحليل، حول تغير طعم الدخان نتيجة اضافة المادة السامة الجديدة، لكن دائرة صحة البيئة في وزارة الصحة تؤكد انه مجرد تحذير اضيف لعلب السجائر ولم يدخل في مكونات الدخان.
“تحتوي السجارة على اكثر من 50 مادة ضارة، ابرزها النيكوتين لكن القطران واول اكسيد الكربون المضاف حديثا على علب السجائر ليس من مكونات السجارة”. يؤكد مدير دائرة صحة البيئة ابراهيم عطية لغرفة تحرير وكالة “معا”.

واضيف التحذير الجديد على علب السجائر التي تدخل فلسطين قبل اسبوع ونصف تقريبا، يؤكد عطية “هو تحذير جديد ليس من مكونات السجارة”….طعم الدخان ليس له علاقة بما هو مكتوب على علب الدخان.يقول المواطن محمد عوض ابو حمزه في تعليق له على موقع “الفيسبوك” إن أول أكسيد الكربون موجود في كل السجائر لكن الافصاح عنه لم يكن اجباريا، لكن الآن أصبح إجباريا”.

وحول ذلك أكد عطية لوكالة معا” نسبة القطران ونسبة اول اكسيد الكربون تنتج عن عملية احتراق السيجارة …اما النيكوتين فهو من مكونات السيجارة “.

والنسب المكتوبة على علب السجائر، (نيكوتين، قطران، اول اكسيد الكربون) هي تحذيرات للمدخنين بان الجسم يستنشق تلك النسب خاصة القطران واول اكسيد الكربون عند اشعال السيجارة.

المواصفات الفلسطينية: التحذير الجديد مطلب عالمي

كل الخصائص التي يتم تداولها والمعلومات على علب السجائر تخضع للمواصفات المقاييس الفلسطينية ضمن قانون التدخين يقول حيدر حجي لغرفة تحرير معا.
بالنسبة لحجي فان كتابة التحذير الجديد على علب السجائر جاء حسب توصيات وزارة الصحة العالمية،” كان المفروض في شهر 4 الماضي توسم علب السجائر بالتحذير”.

وقال موضحا” ان القطران مشكل من 90 عنصرا مختلفا لكن ما يدخل جسم الانسان المدخن نتيجة احتراق السيجارة هي النسبة المدونة على علبة السجائر كذلك اول اكسيد الكربون “.
وفما يتعلق باختلاف طعم السيجارة، يؤكد حجي ان التحذيرات ليس لها علاقة بتغير او اختلاف طعم السجائر عند المدخنين… الطعم له علاقة بالتصنيع فقط”.

ومع انتشار التحذير بدأ الشبان ينتبهون لأعراض يشعرون بها مع التدخين، منهم المواطن عبد ابو جرور الذي تساءل حول السعال المستمر لديه.

بعض المواطنين لا يستطيعون الاستغناء والاقلاع عن التدخين مع كم الأضرار التي يسمعون عنها، كالمواطن قصي ابو اسنينة الذي قال” لو يحطوا آخر اكسيد الكربون الا اضل ادخن، لو يحطوا اول اكسيد الكربون برضو بدي اضل ادخن”.

ومن المواطنين من عرّج الى المنتج المحلي “الحنتريش” والذي يتم لفه وتدخينه كالمواطن ابراهيم راغب.