عشرات النساء العاريات في احتجاج دموي ببرشلونة

     

رام الله مكس- تجرد ناشطون في مجال الدفاع عن حقوق الحيوان من ملابسهم ببرشلونة، ودهنوا أجسادهم بدماء مزيفة، وذلك احتجاجا على استخدام الفراء والجلد في الصناعات.

وتجمع العشرات من المدافعين عن حقوق الحيوان في ساحة “بلازا كتالونيا” التي تعد واحدة من الوجهات السياحية في برشلونة، رافعين لافتات حملت عبارة “كم من الأرواح أهدرت في سبيل معطف؟”.

وشدد المتظاهرون على أهمية ما يقومون به في سبيل توعية المجتمع بالقسوة التي تتعرض لها الحيوانات من قبل الصناعات للحصول على جلودها وفرائها.

وتشير تقديرات إلى أن الاتحاد الأوروبي يشهد سنويا ذبح ما يقارب 32 مليون حيوان للانتفاع منها في صناعات تستعمل أجزاء من أعضائها كالجلد والفرو والشعر.

وسبق للناشطين الذين ينتمون لمنظمة Anima Naturalis، القيام بنشاطات مماثلة للاعتراض على ما وصفوه بـ”الممارسات الوحشية بحق الحيوان”، وارتدوا قرونا اصطناعية، وغطوا أنفسهم بالدماء المزيفة، واحتجوا على المهرجان السنوي لمطاردة الثيران في إسبانيا.