أول دعوى قضائية بأميركا ضد فيسبوك بسبب التسريبات

     

رام الله مكس-قررت المحكمة العليا في مقاطعة كولومبيا الأميركية اتخاذ إجراء قانوني، وذلك برفع دعوى على شركة فيسبوك بسبب حادثة كامبريدج أنالتيكا وانتهاك خصوصية ملايين الأميركيين.

وتتهم الدعوى القضائية فيسبوك بالتراخي في مراقبة بروتوكولات الخصوصية وعدم وضوح سياسة الخصوصية للمستخدمين، مما عرض ملايين المستخدمين لمخاطر انتهاك الخصوصية وتسرب البيانات لتطبيقات طرف ثالث.

وترى المحكمة أن فيسبوك انتهكت بهذا إجراءات حماية المستهلك، ويسعى مكتب المدعي العام لإيقاع عقوبات مدنية عليها.

وأوضح المدعي العام كارل راسين أنه يريد إلزام فيسبوك باتخاذ خطوات جدية في حماية بيانات المستخدمين، بالإضافة إلى دفع تعويضات قد تبلغ 1.7 مليار دولار في قضية كمبريدج أنالتيكا وحدها.

وشغلت فضائح فيسبوك مؤخرا الرأي العام، وأصبح من الواضح  مسؤوليتها عن تسريب هذه البيانات وغيرها، سواء لأهداف تجارية أو بسبب الإهمال والتهاون في قوانين الخصوصية.

إلا أنها الدعوى الأولى التي تُرفع على الشركة الأميركية في هذا المجال، وربما تكون مقدمة لسيل من الدعاوي التي ستزيد من معاناة عملاق التواصل الاجتماعي.