تأجيل جديد لاعلان ‘صفقة القرن’

         

واشنطن-رام الله مكس

أكد مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض، اليوم الاثنين، أن الإدارة الأميركية تنوي تأجيل إعلان خطتها المقترحة للتسوية والمعروفة بـ “صفقة القرن”، إلى ما بعد إجراء الانتخابات البرلمانية في “إسرائيل”، وفق ما أورده موقع “i24new” الإسرائيلي.

يأتي ذلك بعد ساعات من اتفاق الأحزاب المُشاركة في حكومة الاحتلال، على الذهاب إلى انتخابات مبكّرة، في 9 إبريل العام المقبل، ما يعني أن واشنطن، لن تنشر مُقترحها قبل هذا التاريخ.

ووفقا لتقديرات الموقع، فإن الفريق الأميركي الذي أعد الخطة، سيُنهي عمله بمجرد إعلانها، وسيستلم فريق آخر مكانه، ليتولى بذل الجهود الدبلوماسية المتعلقة بتنفيذ الخطة.

وفي الشهر الماضي، نقلت القناة 10 في التلفزيون الإسرائيلي، عن مبعوث ترمب إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، قوله في مؤتمر مغلق إنه “قريبًا سنكون على استعداد لنشر خطة السلام”، مشيرًا إلى أنه “لن يحب تفاصيلها أحد من الأطراف”.

وتعد “صفقة القرن” مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها حاليًا-رغم عدم الإعلان عنها حتى اللحظة-، وهي تتطابق مع الرؤية اليمينية الإسرائيلية في حسم الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

وكان الرئيس دونالد ترمب أعلن عن “إزاحة” القدس عن طاولة المفاوضات-المتوقفة من 2014-ونقل سفارة بلاده إليها وإعلانها عاصمة للكيان الإسرائيلي، وبدء بإجراءاته لإنهاء الشاهد الأخير على قضية اللجوء عبر تقليص المساعدات الأمريكية المقدمة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).