‘فتح’ تحذر الإحتلال المساس بالرئيس عند عودته للوطن

         

رام الله مكس – حذرت فتح  حكومة الإحتلال الإسرائيلي من أي إجراء عملي قد يمس بحق الرئيس الفسطيني أبو مازن في العودة الى أرض الوطن، إبان تصريحات وزير ما يسمى الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الاسرائيلي جلعاد اردان، والتي دعا فيها إلى عدم السماح للرئيس أبو مازن بالدخول إلى الأراضي الفلسطينية إزاء عودته من واشنطن.
 
وقالت الحركة  في بيان اليوم، “إن إقدام  حكومة الاحتلال على أي إجراء من هذا النوع  لا يعتبر مخالفة للقانون الدولي وضربة قاتله للسلام وحسب، بل تفجيرا شاملا للأوضاع لن تقدر دولة الاحتلال على احتواء تداعياته وآثاره،”.

وأضافت في بيانها: “أن تصدي رئيس الشعب الفلسطيني وقائد حركة تحرره الوطنية لما يسمى صفقة  القرن، ورفضه تصفية قضية اللاجئين والقدس بمواقف عكست إرادة الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال، دفعت الجانب الإسرائلي لمثل هذه الدعوات نتيجة  تضرر دولة الاحتلال من سياسة الرئيس العقلانية والحكيمة، ومن قدرته على محاصرة دولة الاحتلال وعزلها في المحافل الأممية والقانونية الدولية، وصلابته في التمسك بالثوابت الوطنية”

كما ونوهت الحركة في بيانها إلى دعوات دولة الاحتلال لاغتيال الرئيس ابو مازن معنويا وسياسيا كمقدمة لاغتياله عمليا، ما يعيد للأذهان سيناريو اغتيال الرئيس القائد الرمز ياسر عرفات .

كما ودعت المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته في هذه اللحظات التاريخية والمفصلية من مسار القضية الفلسطينية، والعمل على كبح جماح دولة الاحتلال التي بات وزراء في حكومتها ونواب في الكنيست يمارسون الارهاب كطقوس مقدسة “.