أبلغت الشرطة عن اختفاء طفلها… وبعد ساعات تمّ اكتشاف الحقيقة الصادمة!

     

رام الله مكس -تواجه سيدة أميركية تهمة القتل، وذلك إثر عثور الشرطة على رفات طفل في منزلها بعد ساعات قليلة على إبلاغها عن اختفاء ابنها البالغ من العمر 23 شهراً.

وبحسب المعلومات التي صدرت عن مكتب المدعي العام في مقاطعة كمبرلاند، فإن السيدة ناكيرا غرينر، 24 عاماً، قد أبلغت الشرطة مساء الجمعة، بأن طفلها غرينر جونيور قد تعرّض للخطف. وبعد ذلك باشرت الجهات الأمنية كافة في عمليات البحث عن الصبي.

والصادم هو أنه تمّ العثور على بقايا طفل في ساحة منزل غرينر عند نحو الساعة 3 من فجر يوم السبت.

وقد وجّهت السلطات تهماً عدة لغرينر وهي التلاعب بالأدلة، “انتهاك” الرفات الإنسانية وتعريض حياة طفل للخطر.