نتنياهو يخطط للقاء وزيري خارجية البحرين والمغرب غداً

     

رام الله مكس –  يسعى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى عقد لقاء مع وزيري خارجية البحرين والمغرب، بالإضافة إلى عدد من وزراء الخارجية العرب، وذلك على هامش أعمال مؤتمر وارسو، الذي تنطلق أعماله يوم غد، الأربعاء، بمشاركة دول عربية أخرى منها السعودية والإمارات.

وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية (كان)، اليوم الثلاثاء، إن نتنياهو “سيغادر إلى العاصمة البولندية مساء اليوم، للمشاركة في مؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط”.

وأضافت أن “مكتب رئاسة الحكومة يسعى إلى ترتيب عدة لقاءات لنتنياهو على هامش هذا المؤتمر، بما في ذلك مع وزيري خارجية المغرب ناصر بوريطة، والبحرين خالد بن أحمد آل خليفة”. وذكرت أنه “تم تنظيم اجتماعين لرئيس الحكومة، أحدهما مع نائب الرئيس الأميركي، مايك بينس، والثاني مع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو”.

وتنطلق في العاصمة البولندية، وارسو، غدا الأربعاء، أعمال مؤتمر حول الشرق الوسط، ويستمر على مدار يومين بمشاركة دول عربية وغربية، بمبادرة الولايات المتحدة وبولندا، وذلك لحشد رأي عام دولي مناهض للسياسات الإيرانية في المنطقة.

وأعلن الفلسطينيون مقاطعة هذا المؤتمر، داعين الدول العربية إلى رفض اللقاء مع نتنياهو على هامشه، فيما لم يصدر أي بيان عن أي من الدول العربية المشاركة بعقد لقاءات ثنائية مع نتنياهو.

في المقابل، كشفت الإذاعة الإسرائيلية، أن دولا أوروبية مارست ضغوطا لإلغاء المؤتمر في وارسو، ونقلت عن دبلوماسيين إسرائيليين أنه “تم إبلاغهم بأن الدول الأوروبية قد اقترحت عقد مؤتمرًا بديلاً”.

وأضافت أن دولا أوروبية قدمت اقتراحا لوزارة الخارجية الأميركية بإلغاء عقد المؤتمر في وارسو، وتنظيم اجتماع قمة تشارك فيه كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا، بالإضافة إلى الولايات المتحدة، على أن تركز أعمال المؤتمر على الشرق الأوسط وإيران.

وفقاً للاقتراح الأوروبي، ستبحث الدول في المؤتمر البديل القضايا المطروحة على جدول الأعمال في مؤتمر وارسو، بطريقة أكثر وديّة وبناءة.

وأوضحت الإذاعة، أنه تم رفض الاقتراح الأوروبي، ومن المتوقع عقد الاجتماع في بولندا بحضور وزراء الخارجية من عشرات الدول حول العالم، بما في ذلك العديد من الدول العربية مثل البحرين والسعودية والمغرب والإمارات.

وبحسب “كان”، فإن التوقعات تشير إلى أن التمثيل الأوروبي سيقتصر على مستوى دبلوماسي أدنى، بحيث تمتنع بعض الدول الأوروبية على أن يتم تمثيلها على مستوى وزراء الخارجية إلى الاجتماع.

ومن جهته، قال رئيس أركان القوات المسلحة للجمهورية الإسلامية الإيرانية، اللواء محمد باقري، بحسب ما أفادت به وكالة “مهر” للأنباء، إن بولندا وعدت بعدم إطلاق اي تصريحات ضد ايران خلال مؤتمر وارسو، مضيفًا “ننتظر لنري مدي التزام البولنديين بوعدهم هذا”.

وفيما وصف اجتماع وارسو بأنه عديم الأهمية ولا قيمة له، أضاف باقري أن “إطلاق تصريحات ضد إيران أم عدم إطلاقها خلال اجتماع وارسو، لن يترك تأثيرا على إجراءات الجمهورية الإسلامية الإيرانية واقتدارها”.