ثوري فتح: يجب إبعاد قضية الأسرى عن أي مساومات بين حماس وإسرائيل

     

رام الله مكس ــ شدّد المجلس الثوري لحركة (فتح)، على ضرورة إبعاد قضية الأسرى عن أي مساومات سياسية أو أمنية بين حركة حماس ودولة الاحتلال، مؤكداً أنها أسمى من “صفقة الغذاء مقابل الهدوء”، وفق تعبيره.

وأكد المجلس الثوري، خلال اجتماع لرؤساء لجانه، وأمانة السر، يوم الثلاثاء، دعم الأسرى في نضالهم المطلبي، وحمل سلطات الاحتلال المسؤولية عن أَي جرائم ترتكب بحقهم.

وبحث المجتمعون التحديات التي تستهدف المشروع الوطني الفلسطيني والمحاولات المحمومة لتمرير (صفقة القرن) من خلال إيجاد شركاء إقليمين، وتساوق حركة حماس، وأطراف إقليمية مع هذه الصفقة.

وثمنوا الموقف الثابت، والرسالة الواضحة للرئيس محمود عباس في القمة العربية الأخيرة في تونس، برفضه مقايضة القدس وحقوقنا الوطنية بأية صفقة والتزامه بإسقاطها.

واتفق المجتمعون على اعتبار المجلس بلجانه والمتواجدين من أعضاء المجلس في حالة انعقاد دائم لوضع الآليات الميدانية للتصدي للخطط التصفوية التي باتت واضحة في ظل حمّى الانتخابات الإسرائيلية التي تكرس عنصرية الدولة، وتحولها لدولة تمييز عنصري، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

وأكدوا ضرورة التحرك في كافة الأقاليم لفضح المؤامرة (الصهيوأمريكية) والتواطؤ معها، والتأكيد على رفض التطبيع المجاني والتسويق والتساوق مع الاحتلال.

وشدّد المجتمعون على ضرورة الوقوف خلف حكومة د. محمد اشتية المقبلة، التي ستكون حكومة الكل الفلسطيني ببرنامجها وأعضائها.