بعد وصوله فلسطين.. خلاف حول نجاعة الأكسجين المضغوط في علاج الشلل الدماغي والتوحد

         

رام الله-رام الله مكس:أعلن المستشفى الاستشاري العربي في رام الله بتاريخ 20 أبريل/ نيسان الماضي عن نيّته استخدام العلاج بالأكسجين المضغوط لعدد من الحالات المرضية، بدءاً من شهر مايو/ أيار الحالي.

وقال المختصون إن طاقماً من المؤهلين في طب الطوارئ والعناية المكثفة والتخدير جرى تدريبهم، لمتابعة العمل على الجهاز الجديد في المستشفى، والذي يعمل بتقنية الأكسجين المضغوط.

وفي توضيح علمي حول ما تم ذكره، أصدرت جمعية أطباء الأطفال بياناً قالت فيه إنّ “موقف المجتمع الدولي وجمعية طب الأطفال في فلسطين لم يتغير خلال السنوات العشر الماضية: لا يوجد أي دليل علمي أو دراسة طبية قائمة على أسس علمية صحيحة تثبت فعالية العلاج بالأكسجين المضغوط للأمراض الدماغية مثل الشلل الدماغي أو الجلطة الدماغية ولا للاضطرابات السلوكية مثل التوحد أو فرط الحركة”.
وأضاف البيان أن علاج هذه الحالات بالأكسجين المضغوط “ليس فقط خسارة مالية بدون طائل، ولكنه أيضاً يعرض أطفالنا لأعراض جانبية خطرة مثل التشنجات ومشاكل في الرئتين وأذية لشبكة العين”. وهو ما أكّده د. عبد السلام أبو لبدة رئيس اللجنة العلمية في نقابة أطباء فلسطين.
المصدر: 24FM.