محكمة الاحتلال العليا ترفض الإفراج عن الأسير عواد

     

نابلس-رام الله مكس:رفضت محكمة الاحتلال الإسرائيلي العليا التماسا تقدمت به عائلة الأسير أنس سعد عواد للإفراج عنه بكفالة.
وقال سعد عواد، والد الأسير، إن المحكمة أبلغت المحامي رفضها للالتماس، بعد أسبوع من الجلسة التي عقدتها للنظر في الطلب.
وكانت المحكمة عقدت جلسة في 30 أبريل/ نيسان الماضي، للنظر في التماس تقدمت به عائلة الأسير عواد الذي يقبع في عزل سجن “ايشل” في بئر السبع منذ أكثر من شهر ونصف.
وقال والده: “رفضت الإفراج عن أنس بكفالة، وإيقاف الإجراءات الوحشية ضده، أو تمكين العائلة من علاجه، أو توفير أبسط مقومات الحياة في زنزانته الانفرادية.
وناشد والده الصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية زيارة ابنه، للاطمئنان عليه بعد تردي وضعه الصحي ومنع علاجه ومضاعفة الإجراءات التعسفية ضده، خاصة وأن الاحتلال منع المحامي من زيارته.
والأسير عواد (32 عاما) من سكان بلدة عورتا جنوب شرق نابلس، يعمل مُدرسًا، واعتقل بتاريخ 28/3/2018 وأمضى عاما كاملا في الاعتقال الإداري.
وتعرض عواد قبيل الإفراج عنه، لاعتداء من السجانين في سجن النقب، نتج عنه إصابته بجروح في رأسه، بزعم محاولة طعن أحدهم، وتم نقله إلى عزل “ايشل”.
ومن المنتظر أن تعقد محكمة بئر السبع المركزية جلسة محاكمة له في 22 الجاري، للنظر بالتهمة الموجهة له.