فريدمان: إسرائيل قوية لأنها مع الله

         

القدس-رام الله مكس: نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا لمدير مكتبها في القدس ديفيد هالبفنغر، يقول فيه إن السفير الأمريكي لدى إسرائيل، الذي يعد القوة الدافعة الرئيسية خلف صياغة مقترح إدارة ترامب الذي انتظره العالم طويلا لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، أعلن يوم الثلاثاء بأن إسرائيل “مع الله”.

ويشير التقرير، إلى أن السفير كان يتحدث خلال احتفال برعاية مجموعة إنجيلية أمريكية، للاحتفال بذكرى نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وينقل هالبفنغر عن السفير ديفيد فريدمان، قوله إن إسرائيل تكسب قوة لسببين، وقال إن الأول هو أن العلاقة بين البلدين كانت تتنامى لتصبح “أقوى وأقوى وأقوى.. والثاني هو أن إسرائيل لديها سلاح سري لا تملكه الكثير من الدول.. إسرائيل مع الله، ونحن لا نقلل من شأن ذلك”.

وتعلق الصحيفة قائلة إن “هذا التعليق يعكس معتقدا شائعا بين المسيحيين الإنجيليين، لكنه كان أيضا آخر مؤشر على أي شيء إلا المقاربة المنصفة للصراع من إدارة ترامب، فبالإضافة إلى نقل السفارة إلى القدس، وهو تحرك ينظر إليه على أنه متحيز لإسرائيل في الخلاف على السيادة على المدينة، قامت الإدارة بخفض المعونات للفلسطينيين وتوقفت عن وصف الضفة الغربية بـ(المحتلة)”.

ويلفت التقرير إلى أن فريدمان اعترف بعد فترة غير وجيزة بقائمة، سردها بسرعة، من التحركات التي قامت بها الإدارة، التي خالفت ما جرت عليه الأمور سابقا ولصالح إسرائيل، بما في ذلك معاقبة الفلسطينيين بإغلاق ممثليتهم الدبلوماسية في واشنطن، ودمج القنصلية في القدس، التي كانت تخدم الفلسطينيين بشكل خاص، مع السفارة.