السلطة: إسرائيل طلبت مهلة لدراسة ‘ملف المقاصة’

         

رام الله مكس ــ كشف حسين الشيخ رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية، اليوم الخميس، تفاصيل اجتماعه الأخير مع موشيه كحلون وزير المالية الإسرائيلي، حول أزمة أموال “المقاصة”.

وقال الشيخ لإذاعة صوت فلسطين إنه اجتمع مرتين مع كحلون خلال شهر تقريبا، بناءً على طلب من الجانب الاسرائيلي للبحث في الأزمة المالية الكبيرة، مؤكداً عدم وجود أي تطور إيجابي في هذه القضية.

وقال الشيخ: إن “الإسرائيليين طرحوا مجموعة من الأفكار غير المقبولة لحل أزمة المقاصة، وكانت جميعها سلبية؛ لتمسكها بمبدأ الخصم بعيداً عن الطريقة ستتم بها هذه العملية، وهو ما رفض رفضاً قاطعاُ من ناحية سياسية ومالية ووطنية”.

وأشار الشيخ إلى غياب أي تطور إيجابي حتى اللحظة في هذا الملف، مشدداً على موقف القيادة الثابت في رفض كل أشكال الخصم، وعدم استلامها منقوصة.

ولفت إلى أنه ليس من حق حكومة الاحتلال، ولا من صلاحيتها إطلاقاً وفقاً للاتفاقيات الموقعة المساس بأموالنا، والتي هي قضية وطنية، غير قابلة للمناورة.

وأضاف الشيخ، أن الجانب الفلسطيني، أكد على مطلبه بتثبيت مبدأ عدم شرعية الخصم، والرفض القاطع للتعاطي مع هذه القضية بكل أبعادها، إضافة إلى المطالبة بأن يكون هناك تجميد لقرار الحكومة الإسرائيلية، بتغيير قانون الكنيست المتعلق بقرصنة أموال المقاصة.

وأشار إلى الجانب الإسرائيلي، طالب منحه بعض الوقت لبحث المسالة بتفاصيل أكبر وأدق، وذلك لحين تشكيل الحكومة الجديدة.