تجار يلتقون ضباط الاحتلال بأريحا.. وفتح: سنضرب بيد من حديد

         

أريحا-رام الله مكس: استنكرت حركة فتح، اليوم السبت، عقد مجموعة من التجار الفلسطينيين لقاء مع ضباط الارتباط العسكري بجيش الاحتلال الإسرائيلي.
وأكدت الحركة رفضها المطلق والكامل للقاء الذي جمع التجار بضباط الارتباط العسكري التابعين لجيش الاحتلال الإسرائيلي والجلوس معهم داخل المحافظة.

وقالت إنها ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه التآمر على أبناء شعبنا وأن كل الخيارات ستكون مفتوحة في وجه من يتعامل مع الاحتلال من خلال الطرق غير المشروعة.
وأضافت فتح في بيان صادر عن إقليمها في أريحا والأغوار: أن هذه الخطوة بمثابة “خروج عن الصف الوطني وشكل من أشكال التفريط والخيانة”.
ودعت جميع الجهات المسؤولة والمؤسسة الأمنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد أولئك “المارقين الخارجين” عن الصف الوطني في أسرع وقت ممكن.
وعقد مجموعة من التجار الفلسطينيين، أمس الجمعة، لقاءً مع مجموعة ضباط من الارتباط العسكري الإسرائيلي في محافظة أريحا بالضفة المحتلة.