عسكريون سابقون يحذرون: ضم الضفة خطر على إسرائيل

         

رام الله – رام الله مكس:  – وقعت 200 من الشخصيات العسكرية الإسرائيلية السابقة عريضة قدموها إلى نتنياهو، يحذرون فيها من ضم الضفة الغربية.
وكان نتنياهو قد صرح خلال حملته الانتخابية بأنه سيعمل على ضم الضفة الغربية في حال فوزه بولاية جديدة في الانتخابات الأخيرة.
ويعتقد الموقعون على العريضة -معظمهم من الشخصيات العسكرية التي عملت في الموساد والشاباك والجيش- أن فرض القانون الإسرائيلي على الضفة بدون اتفاق سياسي قد يؤدي إلى الكثير من ردود الفعل التي ستضر بأمن إسرائيل واقتصادها ومكانتها الإقليمية، بحسب ما ذكرت القناة الـ12 العبرية.

وحذرت العريضة من أن مثل هذا القرار سيجبر الجيش والشاباك على السيطرة على مناطق الضفة الغربية المختلفة، وتضطر إسرائيل بموجب ذلك إلى تمويل حياة الفلسطينيين ورفاهيتهم، بمقدار 52 مليار شيكل سنويًا.
كما حذرت العريضة من أن الضم قد يمنع أي حلول سياسية في المستقبل.
يذكر أن نتنياهو أعلن خلال فترة انتخابات الكنيست بأنه بعد الاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان، تجري مناقشات أيضًا حول ضم الضفة الغربية، قائلًا: “نحن نناقش أيضًا تطبيق السيادة الإسرائيلية على معاليه أدوميم وغيرها من الأمور”.