أغنى رياضي بالتاريخ جمع أضعاف ثروتي ميسي ورونالدو

     

رواتب خيالية يتقاضاها العديد من الرياضيين، في الفترة المعاصرة، على غرار من ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار، مكنتهم من جمع ثروات طائلة في فترة وجيزة.
إلا أن ثروات هؤلاء لا تقارن بثروات رياضيي العهد الروماني. ففي القرن الثاني ميلادي، تمكن أحد رياضيي روما من جمع ثروة تعادل أضعاف ثروتي ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ليصنف بذلك كأغنى رياضي عرفه التاريخ.


وولد الرياضي غايوس أبوليوس دايكليس في حدود عام 104 بمدينة لامكوم بمقاطعة لوزيتانيا الرومانية الموجودة في البرتغال حالياً، لعائلة ميسورة، حيث امتلك والده مشروع نقل صغير اعتمد أساساً على العربات التي تجرها الخيول.


وبحسب أغلب المؤرخين، بدأ غايوس أبوليوس دايكليس مشواره الرياضي في سباق العربات التي تجرها الخيول وهو في الثامنة عشرة من عمره. كما شارك في أولى سباقاته بمنطقة إليردا بشبه الجزيرة الأيبيرية والموجودة حالياً بإسبانياً. وفي فترة وجيزة، كسب هذا الرياضي شهرة واسعة استدعي بفضلها للمشاركة في ألعاب البطولة بروما، التي استضافها أساساً السيرك العظيم المعروف بسيركوس ماكسيموس.
ويعود تاريخ ظهور رياضة سباق العربات للقرن السادس قبل الميلاد. ومع مرور السنين، تحولت هذه الرياضة إلى أشهر رياضة بروما، حيث أقبلت الجماهير الغفيرة على سيركوس ماكسيموس، الذي كان يتسع لنحو 200000 متفرج، لمتابعة مجريات السباقات.

لوحة تجسد أحد سباقات العربات بروما قديماً
وتكونت هذه الرياضة بروما من 4 فرق تميز كل منها بلونه الخاص، فوجد الأحمر والأزرق والأخضر والأبيض، حيث يرمز كل لون لفصل من الفصول. وتماماً كوقتنا الحاضر، كان بإمكان هذه الفرق إبرام صفقات لشراء لاعب من فريق آخر للاستعانة به في قيادة العربة التي تجرها الخيول أثناء السباق.

فسيفساء من القرن الثالث تجسد أحد المتسابقين المشاركين بسباقات العربات
وخلال السباق، سمح لكل فريق باستخدام 3 عربات فقط. وبينما اعتمدت أغلب العربات على 4 أحصنة لجرها، امتلكت بعض العربات الأخرى أعداداً مختلفة. فكان من العادي أن تجد عربة تجرها 7 أحصنة وأخرى تجرها 6 أحصنة. ووفق أغلب المؤرخين، ارتفعت قيمة جائزة السباق كلما كان عدد الأحصنة أكبر.
وبحسب المؤرخ المختص في الدراسات الكلاسيكية بجامعة بنسلفانيا الأميركية، بيتر ستروك، شارك دايكليس غالباً في سباقات الستة والسبعة أحصنة، ما سمح له بتحقيق ثروة طائلة. كذلك نشط هذا الرياضي ضمن الفريق الأبيض وانتقل للأخضر قبل أن ينهي مسيرته بالأحمر.

مجسم لسيركوس ماكسيموس
وخلال مسيرته الحافلة، فاز دايكليس بـ1462 سباقاً من جملة 4257 سباقاً شارك فيه، وحصل في نحو 1500 سباق آخر على مراكز متقدمة. في المقابل، لم يتمكن هذا الرياضي من تحطيم رقم بومبيوس موسكلوسيس، الذي حقق 3559 فوزاً، ورقم فلافيوس سكوربيوس، الذي انتصر في 2048 سباقاً.
وتمكن دايكليس بفضل إنجازاته من جمع مبلغ قارب 36 مليون سيسترتيوس (35863120 سيسترتيوس). وعند تحويل هذا المبلغ من العملة الرومانية القديمة إلى الدولار المعاصر، يحصل هذا الرياضي الروماني في الفترة الحالية على مبلغ يقارب 15 مليار دولار ليكون بذلك أثرى رياضي عرفه التاريخ.
وفي القرن الثاني ميلادي، تجاوزت ثروة دايكليس ثروات حكام مقاطعات روما بخمس مرات. وكانت أموال هذا الرياضي قادرة على توفير حاجيات روما بأكملها من القمح لعام، كما أمكن استخدامها لسداد أجور كافة جنود جيش روما لمدة 3 أشهر.