كوخافي يكشف عن إستراتيجيته لمواجهة حماس وحزب الله

     

رام الله مكس ــ كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الجمعة، عن خطة جديدة أعدها رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، لمواجهة المقاومة في غزة وحزب الله اللبناني، والتي تقوم على إستراتيجية القضاء الكلي على العدو وإيقاع أكبر عدد من القتلى في صفوف العدو في أسرع وقت ممكن.

وتقوم الإستراتيجية الجديدة على مبدأ الحروب القصيرة التي تقضي على العدو بشكل خاطف وبدون توقف، وتفعيل قوى النار بشكل مكثف، بهدف إيقاع أكبر الخسائر في صفوف العدو في فترة قصيرة، تشير إلى قدرة الجيش على الانتصار، عبر إسقاط نصف عدد المقاتلين من العدو في فترة قصيرة نسبيًا.

وتقوم الخطة أيضًا على أن لا يُسمح للمستوى السياسي بالتدخل خلال الحرب، لأن ذلك من شأنه أن يفقد القوة العسكرية فعالياتها، وبالتالي فإن النتيجة الوحيدة لمثل هذه الخطة هو منح الفرصة الكاملة للقوة بالانتصار العسكري الساحق.

وبحسب الخطة، التي نشرت تفاصيلها صحيفة رأي اليوم، فإن عناصر الحرب الإلكترونية هم من سيحددون الأهداف للعناصر العاملة على الأرض لاستهدافها في الهجوم الجوي والبري.

وقال كوخافي إن من الأخلاقي استهداف أي بنية سكانية أو مدنية في حال هاجم العدو التجمعات السكنية المدنية في إسرائيل، وهكذا فإن استهداف مطار بيروت الدولي سيكون أخلاقيًا -بحسب وصفه- إذا جرى استخدامه لصالح حزب الله.

وفي غزة، يؤمن رئيس هيئة الأركان بأن القصف البحري سيكون حاضرًا، دون أن يتنازل عن ضرورة احتلال المدن الفلسطينية من أجل إيقاف إطلاق الصواريخ منها.

وقدر كوخافي أن حزب الله يمتلك نحو 120 ألف صاروخ وقذيفة، فيما تمتلك المقاومة في غزة قرابة 20 ألفًا.