مرتكب مجزرة المسجدين بنيوزيلندا يدفع ببراءته

         

ويلينغتون – رام الله مكس:دفع الأسترالي برينتون تارانت المتهم بقتل 51 مصليًا مسلمًا في هجوم مسلح شنه على مسجدين بمدينة كرايست تشيرتش بنيوزيلندا في مارس الماضي، ببراءته من كل تهم القتل والإرهاب الموجهة إليه.
والمتهم القابع حاليًا في سجن مشدد الحراسة في أوكلاند لاذ بالصمت لدى مثوله الجمعة أمام المحكمة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، فيما قال محاميه، شاين تيت، إن موكله “يدفع ببراءته من كل التهم”.
وخلال الجلسة أبلغته المحكمة بأن لجنة الأطباء النفسانيين التي أخضعته لتقييم نفسي في السجن خلصت إلى أنه يتمتع بالأهلية العقلية للخضوع للمحاكمة.
وحضر حوالى 80 ناجيًا من المجزرة وأقارب الضحايا جلسة الاستماع، وعلى الشاشة التي نصبت في قاعة المحكمة استطاع هؤلاء أن يشاهدوا المتهم وهو يبتسم في مرات كثيرة.
وحدد القاضي جلسة بدء المحاكمة الفعلية في 4 مايو 2020، بينما قال المحامي، شاين تيت، إنه من المفترض أن تستغرق المحاكمة 6 أسابيع تقريبا.
ويتهم برينتون، الذي يؤمن بنظرية تفوق العرق الأبيض، بقتل 51 شخصا ومحاولة قتل 40 شخصا آخر، والشروع بعمل إرهابي، وذلك خلال المجزرة التي ارتكبها في 15 مارس الماضي.
ويومها توجه تارانت (28 عاما) إلى اثنين من مساجد المدينة الكبيرة الواقعة في الجزيرة الجنوبية لنيوزيلندا وذلك أثناء إقامة صلاة الجمعة فيهما، وأطلق النار على المصلين فيهما، مرتكبا أبشع مجزرة في تاريخ هذا البلد.