فتح: دعوة المستوطنين لأية مناسبة فلسطينية عمل جبان

     

رام الله-رام الله مكس: قالت حركة “فتح” إن “المستوطنين إرهابيون بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وذراع الاحتلال للعدوان على شعبنا، وهم كما الاحتلال الاسرائيلي أعداء لشعبنا ولأقصانا وقيامتنا”.

وأكد عضو المجلس الثوري لفتح أسامة القواسمي في بيان الجمعة بعد ساعاتٍ من مشاركة مستوطنين في زفّة نجل رئيس مجلس قروي برام الله أمس الخميس، أن “ما يفعله المستوطنون من اقتحامات للأقصى وحرقهم للمزروعات واعتداءاتهم على السكان المدنيين يشكل أعلى درجات الارهاب”.

وشدد على أن “دعوة ومشاركة المستوطنين الإرهابيين لأية مناسبة اجتماعية فلسطينية هو عمل جبان ومدان ومرفوض وطنيًا وشعبيًا ودينيًا وأخلاقيًا”.

ونشر نشطاء عبر “فيسبوك” مقاطع مصوّرة للحفل، يظهر فيه المستوطنين محمولين على أكتاف المحتفلين خلال سهرة الشباب لنجل رئيس المجلس القروي راضي ناصر، وتبادل العريس والمستوطن وضع الأكف على الأكتاف.

وذكٌر القواسمي أن دماء شهداءنا لم تجف بعد على أيدي المستوطنين وجيش الاحتلال الغاشم، وأبطالنا السبعة آلاف ما زالوا قابعين خلف قضبانه، والقدس والأقصى والقيامة يغتصبون من قبل تلك العصابة يوميًا.

وشارك مستوطنون ليل الخميس في حفل زفاف في قرية دير قديس غرب رام الله، فيما قالت مصادر محلية إنهم ساهموا أيضًا في “تكريم” العريس وتقديم “النقوط” المالي له.

وتسببت مشاركة أولئك المستوطنين الذين حضروا بزيّهم وقبّعاتهم الدينية الواضحة، بغضبٍ واسع في الأوساط المحلية.