جار رئيسة الوزراء النيوزيلندية يعترف بقتله “الهر الأول”

         

رام الله مكس _ كشف جار لرئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن، الأربعاء، أنه كان مسؤولا عن قتل “الهر الأول” في البلاد بادلز، أثناء رجوعه في السيارة عن طريق الخطأ.

وقد نفق بادلز في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 بعد وقت قصير من تولي أردرين منصبها، لكن لم تكشف الملابسات الكاملة للوفاة، ما أدى إلى فضول عام حول هوية قاتل الهر.

وكان هذا الهر المحبوب عضوا شهيرا في أسرة رئيسة الوزراء وكان لديه حساب على “تويتر” جذب أكثر من 11 ألف متابع.

وكتبت مجلة “فانيتي فير” الأميركية أن هذا الهر “ساهم في إظهار أرديرن كزعيمة محبوبة وعصرية كانت أميركا تتمنى لو أنها لديها”.

وبادلز الذي كان يملك إصبعا إضافيا يشبه الإبهام، قاطع مرة مكالمة هاتفية بين أرديرن والرئيس الأميركي دونالد ترمب من خلال القفز على طاولة.

وقال الجار الذي عرّف عنه فقط باسم كريس لموقع أخبار “ستاف.كو.نز”:” إن الأمر كان صدمة لي في البداية، وشعرت بالسوء لأنني أعرف أن بادلز كان وجها شهيرا على وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأضاف “أدركت أيضا أنه كان بالنسبة إلى جاسيندا وكلارك بمثابة طفلهما المدلل، وكانا يحبانه لذلك شعرت بالضيق”.

وكان بإمكانه أن يفلت من المسؤولية، لكن كريس قصد منزل رئيسة الوزراء وأخبرها بما فعله وقال إنها كانت متفهمة.

وأوضح أن أطفاله كتبوا رسالة تعزية إلى أردرين وطلبوا منها عدم زج والدهم في السجن.

وبعدما تكلّم الرجل بشكل علني للمرة الأولى عن الحادث الأربعاء، أعاد حساب الهر نشر تغريدة كريس التي روى فيها ما حصل وكتب “أنا أسامحك”.