الرئيس يلتقي الوفد المصري برام الله.. وهذا ما بحثاه

         

رام الله مكس _ إستقبل الرئيس محمود عباس ظهر اليوم السبت الوفد الأمني المصري برئاسة الوكيل أيمن بديع وأعضاء الوفد المصري.

واطلع بديع الرئيس أبو مازن، على التحرك الذي تقوم به جمهورية مصر الشقيقة حول الأوضاع والتطورات في الساحة العربية والفلسطينية.

ووضع بديع الرئيس أبو مازن بصورة التحركات والجهود التي تقوم بها مصر من أجل المحافظة على إستقرار الأوضاع في المنطقة العربية عموماً وتجنيب العديد من الأقطار العربية أي توتر ينعكس سلباً على أمنها الوطني والقومي، مؤكداً على إستمرار جهود مصر على كافة الصعد الإقليمية والدولية من أجل إستئناف جهود عملية السلام الفلسطينية – الإسرائيلية وفق حل الدولتين والقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية بإنهاء الإحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وحل قضية اللاجئين وفق قرارات الأمم المتحدة.

بدوره ثمن الرئيس محمود عباس الدعم المتواصل الذي تقدمه مصر من أجل تحقيق أهداف شعبنا في الحرية وإنهاء الإحتلال وتجسيد إستقلاله الوطني وتوفير متطلبات تحقيق ذلك مادياً وسياسياً على كافة الصعد العربية والإقليمية والدولية مثمناً إستمرار مصر بجهودها من أجل إنهاء الإنقسام وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .

وأكد الرئيس على ضرورة إستمرار مصر بجهودها من أجل إنهاء الإنقسام والتحرك المصري على كافة الصعد من أجل التمسك بحل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية مشددا على التنسيق العربي المشترك من أجل حماية الموقف العربي الموحد والذي عبرت عنه قرارات القمم العربية المتتابعة بالتمسك بمبادرة السلام العربية وحماية القضية الفلسطينية ومحاولات تصفيتها.

وحضر اللقاء أعضاء اللجنة المركزية في حركة فتح ( عزام الأحمد وحسين الشيخ وروحي فتوح) والوزير اللواء ماجد فرج – رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية .

وعقد الوفد الأمني المصري بعد ذلك إجتماعاً مع وفد حركة فتح حيث إستعرض نتائج إجتماعاته إلى قطاع غزة مع قادة حركة حماس حول الجهود التي تقوم بها مصر بشأن إنهاء الإنقسام والمصالحة وتثبيت تفاهمات التهدئة مع الجانب الإسرئيلي.