اجتماع فلسطيني إسرائيلي بخصوص التحويلات الطبية.. هل ستعود؟

         

رام الله مكس _ ذكرت مصادر إعلامية عبرية أن اجتماعاً جرى بين مسؤولين في المشافي الإسرائيلية مع ممثلي من وزارة الصحة الفلسطينية بشأن التحويلات الطبية، تم خلاله محاولة إقناع السلطة بالعدول عن قرار وقف التحويلات الطبية للمشافي الإسرائيلية، بعد أن قدرت خسائرها بما يزيد عن 100 مليون شيقل خلال أشهر، فما حيثيات الاجتماع؟ وهل ستعود التحويلات الطبية لما كانت عليه فعلا؟

مصادر محلية  حاورت الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة الفلسطينية، أسامة النجار، والذي أكد أن اجتماعا جرى في مشفى هداسا وتل هشومير بين إدارة المستشفيات ومدير عام التحويلات الطبية في وزارة الصحة، وهو اجتماع روتيني يقام بشكل دوري.

وعما تناوله الاجتماع، قال النجار لمصادر محلية خصص هذا الاجتماع للتوضيح للإسرائيليين بأنه لا يحق لهم ان يرفقوا اي اجراء طبي على فاتورة مريض دون ان يأخذوا اذن وموافقة مسبقة من وزارة الصحة الفلسطينية، وسيتم مقاضاتهم في حال الاضافة دون الموافقة”.

وأكد: “نحن نقنن كل يوم من اجراءات التحويلات الطبية على اسرائيل وكل يوم نوقف الكثير منها، وعندما شعر الاحتلال اننا وصلنا للحد الكبير من وقف التحويلات، هذا الامر الذي اصبح يؤثر على دخل مشافيهم، بدأوا الحديث في وسائل الاعلام”.

وأشار النجار إلى أن الحالات التي استمرت بالعلاج في مشافي اسرائيل هي الحالات الصعبة فقط، واغلبها حالات زراعة نخاع العظم، وبعض الحالات التي لا نستطيع اخراجها من المشافي الإسرائيلية بسبب وضعها الصحي الصعب، وكانت قد بدأت في برنامج علاجي”.

وكان موقع (mynet) الإسرائيلي، قال إن إسرائيل، تحاول إقناع السلطة الفلسطينية، بإعادة التحويلات الطبية للمشافي الإسرائيلية، بعد قرار بوقفها منذ أشهر.

وأوضح الموقع، أن مدير عام مستشفى (هداسا)، البروفيسور زئيف روتشتاين، التقى الأسبوع الماضي، بممثلي وزارة الصحة الفلسطينية، لمناقشة الآثار المترتبة على قرار السلطة الفلسطينية بعدم إحالة المرضى الفلسطينيين للعلاج في إسرائيل، وهي خطوة تسببت بخسائر كبيرة للمستشفى تصل لـ 100 مليون شيكل.

وأضاف الموقع، أن مدير المستشفى، حاول تغيير موقف السلطة من هذا القرار، مشيراً إلى أن الأشهر الأخيرة شهدت انخفاضاً كبيراً في عدد المرضى الفلسطينيين المنقولين إلى (هداسا)، وذلك نتيجة قرار السلطة، الذي جاء رداً على اقتطاع تل أبيب من أموال المقاصة الفلسطينية.

وأشار الموقع، إلى أن الاجتماع الأخير، يأتي في أعقاب خطاب أرسله البروفيسور روتشتاين مؤخراً إلى رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والذي حذر فيه مما أسماه “كارثة إنسانية”، نتيجة وقف التحويلات.

المصدر : شاشة نيوز