الجهاد’: ملف التهدئة حساس ومهم

         

رام الله مكس _ كشف عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، نافذ عزام، اليوم الأحد، عن أن ملف التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي حساس ومهم.

وقال عزام في تصريح صحفي، إن المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي تتطلب قوة وعزيمة وإصرار على رفع الحصار على شعبنا، مضيفاً أن الجهود المصرية حاضرة وبقوة رغم التلكؤ الاحتلال الإسرائيلي في بعض التفاهمات.

وأوضح أن هناك العديد من البنود التي تحققت، كإنجاز في مستشفى شمال قطاع غزة، حيث من المقرر البدء بتنفيذه خلال أيام، إضافة إلى بحث موضوع خط الكهرباء161، وتم الاتفاق على إدخال الآلاف من العمال للعمل داخل “إسرائيل” ، قائلاً “هذه الخطوة تأتي علينا ونحن مضطرين للتخفيف على المواطنين في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة”.

وشدد عزام على أن “هناك ضغط من الجانب المصري لتنفيذ التفاهمات ونحن نراقب من طرفنا وعلى الاحتلال الإلتزام بالتفاهمات”.

وحول ملف المصالحة، قال عزام:”لا نريد ان نقول أنها جهود الساعة الأخيرة لأن جهود المصالحة في غاية الأهمية ولا بد من الاستمرار في المحاولة وخاصة في ظل التعقيدات التي تمر بها المنطقة وأبرزها صفقة القرن التي تحتم علينا أن نعيد النظر في حساباتنا”.

وعبر عن أمله أن يتم الخروج من الحالة المؤسفة، خاصة أن هناك بعض الأفكار الجديدة ولابد من توجيه الشكر للإخوة المصريين الذين يحاولون تحقيق اختراق جديد في ملف المصالحة، منوهاً إلى أن الوفد الأمني المصري يواصل جهوده المكوكية بين رام الله وغزة لإحداث اختراق في ملف المصالحة الوطنية.

وكانت قيادة حركة الجهاد في غزة إلتقت أول أمس بأعضاء الوفد الأمني المصري الذي زار غزة على مدار يومين لبحث ملفات عدة أبرزها التهدئة والمصالحة الوطنية الداخلية.