إسرائيلية تتمرد على سياسة بلادها

         

رام الله مكس _ شهد مركز التجنيد في تل هشومير رمات جان في إسرائيل وقفة احتجاجية مساندة للشابة، مايا فايغنباوم، التي رفضت الخدمة العسكرية الإلزامية في الجيش الإسرائيلي.

وقالت مايا في رسالة عممتها : “أنا أرفض أن أخدم في الجيش لأنني أعتقد أن هذه هي الطريقة الأكثر أهمية والأفضل بالنسبة لي لتعزيز مبادئي المناهضة للحرب والمساهمة في إنهاء الاحتلال”، بحسب ما نشرته صحيفة “الاتحاد”.

وأضافت الشابة: “إن القيم الأساسية التي نشأت عليها وترعرعت فيها هي قيم المساواة، والتي بموجبها أرى الكل سواسية، وقيمة التفكير النقدي، حيث أحرص على عدم أخذ أي شيء كأمر مسلم به، وأحاول التفكير في الأمور بعمق والانفتاح على وجهات نظر مختلفة”.
وتابعت، “منذ سن مبكرة، أتيحت لي العديد من الفرص للقاء الكثير من الأشخاص الذين يعيشون في الضفة الغربية المحتلة. زرت منازلهم وسمعت قصص حياتهم ورأيت أشخاصا سُرقت منهم حريتهم. كنت جزءا من اللقاءات بين اليهود والفلسطينيين الذين يتعاملون مع التغيير الاجتماعي ويعملون في النضال اللاعنفي لإنهاء الاحتلال، من أجل حياة مشتركة وآمنة ومتساوية وحرة”.

وختمت فايغنباوم رسالتها قائلة: “إن رفضي للخدمة في الجيش ينبع من الرغبة في التغيير الاجتماعي، والرغبة في خلق مجتمع تقوم قيمه على الاحترام والتواصل واللاعنف والاستماع والحب والمساواة”.